الرئيسية - للبحث
 
 
عقد شباب حزب التحرير في قلقيلية اليوم الجمعة السابع عشر من رمضان المبارك 1431هـ بعد صلاة العصر مباشرة في المسجد القديم اكبر مساجد قلقيلية درسا حاشدا بعنوان: (رمضان شهر القران شهر الدعوة والجهاد والفتح) وحضره المئات.
أتى المحاضر على نقاط عديدة توقظ العقول وتحيي النفوس من فضائل شهر رمضان وميزاته فهو مظهر للوحدة في بدء إعلان الصوم وهو شهر القران دستور الأمة وهو شهر الدعوة والجهاد والفتوح.
 وقد تحدث المحاضر بلسان رمضان وهو يسال المسلمين في حاضرهم الأليم وانه يحل ضيفا عليهم وقد اختلفوا في بدء صومه بسبب الحكام وكيف حل عليهم ضيفا وهم أذلة يطأطئون رؤوسهم للشرق والغرب وكيف دب فيهم الضعف والوهن والهوان طيلة تسعة عقود بعد ان هدمت دولتهم ومصدر عزتهم.
وكان قد تحدث رمضان بلسان حاله متحسرا ومستنهضا للمسلمين ومذكرا لهم كيف انه كان يحل ضيفا عزيزا منيعا ومناسبة عظيمة على أجدادهم للفتوحات والانتصارات، بداية من معركة بدر معركة الفرقان ومرورا بفتح مكة وحطين وعين جالوت وغيرها من الفتوحات.
 وبعد هذه المفارقة على لسان رمضان قال إنني لست هنا لأندب حظا أو لأزيد عليكم مما تعيشونه من ضنك الحياة بل لكي نندفع في العمل والطاعة ومن اجلها وأعظمها في موسم الخيرات هو العمل لإعزاز الدين بإقامة الخلافة ليعود لرمضان وضعه الأصلي وهو شهر للإسلام كله ومظهر وحدة لا مظهر فرقة وقد ذكر المسلمين بما هو ملقى على عواتقهم من القيام بأعباء هذا الواجب وان الفلاح هو باغتنام فرصة هذا الشهر للخروج بالمغفرة واغتنام ليلة القدر والانكباب على الطاعات والقرب لعل الله يرحمنا وينصرنا.
 وقد أتى المحاضر على ذكر بعض الأحاديث في فضل رمضان ومضاعفة الأجر فيه وفي الختام دعا المحاضر للمسلمين بالنصر والتمكين والاستخلاف وأمنت الحشود من ورائه.
المزيد من الصور
 
27-8-2010م