الرئيسية - للبحث
 
ضمن الفعاليات التي ينظمها شباب حزب التحرير بمناسبة شهر رمضان الكريم لعام 1431هجري, عقد شباب حزب التحرير ندوة بعنوان " الأمة.. من الخلافة... إلى الخلافة" وذلك في مسجد عبد الحي شاهين في مدينة الخليل من بعد صلاة الجمعة الموافق 17 رمضان 1431 هجري, وبمشاركة جمع غفير من الوجهاء والأعيان والأنصار.
حيث حاضر فيها الأستاذ "ياسر الهشلمون" متحدثا عن حال الأمة , وما مرت به من منعطفات تاريخية وعملية صعود وهبوط في حالتها النهضوية, وما تعلق بذلك من أوضاع قوة وضعف.
 فمن يوم النصر العظيم في بدر الكبرى وما تبع ذلك من فتوحات وانتصارات حتى دان العالم المتمدن آن ذاك للإسلام. وما أعقب ذلك من فترة ضعف في واقع الأمة الإسلامية والتي أغرت أعداء المسلمين من تتار وصليبين للتعدي على الأمة الإسلامية, ومن ثم تبع ذلك نهوض جديد للأمة قاده علماء وأمراء أعادوا الأمة إلى عزتها الأولى, وما تبع ذلك من تردٍ جديد في حالها مرة أخرى في العصور الحديثة, والذي كان ذروة التردي فيه غياب الإسلام عن واقع الحكم لأول مرة في التاريخ, ومن ثم بداية ظهور علامات قوة لدى الأمة الإسلامية في الوقت الحالي تنبئ بأن يوم نصر عظيم كيوم النصر في بدر الكبرى بدأت بوادره تلوح في الأفق.
وقد تحدث المحاضر مبشرا ومستدلا بقاعدة التداول بين الأمم التي ذكرها القرآن, ومستدلا بإشارات من الواقع, حيث قال "أن هناك علماء عاملون, وهناك دعاة لا يفترون, وحملة دعوة مخلصون يصلون الليل بالنهار لخلاص أمتهم, وهناك أمة متشوقة وملتفة حول مشروعها السياسي وفكرة الخلافة والعاملين لها و تسعى جاهدة لأن تعود سيرتها الأولى وتستأنف نهضتها من جديد, كل هذه دلائل تشير الى أن يوم النصر المبين قد اقترب بإذن الله, يوم كيوم بدر من حيث الأهمية التاريخية.
وفي نهاية المحاضرة توجه المحاضر بدعوة الحضور للانضمام لحزب التحرير كونه يمثل الطليعة العاملة لنهضة الأمة, حيث دعا الحضور أن يسيروا مع الحزب في مسعاه المتمثل باستئناف الحياة الإسلامية, من خلال تطبيق الإسلام من قبل الدول الإسلامية, والتي من خلالها فقط يمكن أن تسترجع الأمة سيرتها الأولى.
المزيد من الصور
 
27/8/2010