الرئيسية - للبحث

 

ضمن سلسلة الفعاليات التي ينظمها حزب التحرير حول العالم، بمناسبة ذكرى هدم الخلافة، قام شباب حزب التحرير في بديا محافظة سلفيت، بعقد ندوة في مسجد النور، بعنوان الاستخلاف والتمكين للإسلام والمسلمين، حيث قام احد شباب الحزب بإلقاء الكلمة، وحضر الندوة جمع غفير من أهل البلدة، إلا انه ساد الجو شيء من التوتر بسبب حضور الشرطة إلى داخل المسجد، وكان مما جاء في الكلمة:
 
تذكير المسلمين بواقعهم المُزري على جميع الأصعدة ومنها الاقتصادي والاجتماعي وان سبب ذلك هو غياب الخلافة التي تحفظ أموال وثروات وأعراض المسلمين. وذكر المحاضر بان أمريكا تضم 51 ولاية من عرقيات وجنسيات واديان مختلفة، وبنظام وضعي يترأسهم حاكم واحد، وأوروبا بكل فرقتها تعمل على التوحد في دولة واحدة، أما عندما يتعلق الأمر بالمسلمين، حاربوا كل من يحاول أن يوحدهم في دولة وإمام.
 
وذكّر المحاضر الناس بفرضية العمل للخلافة وإيجاد ومبايعة خليفة ونصحهم بالانضمام لمن يعمل من اجل هذه الغاية، وأضاف، "لقد وعدكم ربكم بالاستخلاف والتمكين، كما استخلف ومكّن من قبلكم، وحاشا وكلا أن يخلف الله وعده، ثم بشركم رسولكم الأمين أن القدس ستكون عقر دار الخلافة بعد تحريرها، ثم اختتم الكلمة بدعاء وأمن من خلفه الناس".
11-7-2010م