الرئيسية - للبحث
 
في زمن التخلي عن فلسطين وزمن التخلي عن تحرير فلسطين من الاحتلال اليهودي الجاثم على الأرض المقدسة عقد شباب حزب التحرير - بيرنبالا درسا حضره حشد من المهتمين والمصلين والشباب في مسجد الحاج توفيق في بيرنبالا، وذلك بعد صلاة مغرب الجمعة الموافق 23/4/2010م بعنوان: حق العودة أم عودة الحق، حيث تحدث الشيخ عصام عميرة في درسه عن العبث الحاصل في القضية الفلسطينية بشكل عام من أزلام دايتون وأعوانه الذين خالفوا ثوابتهم ومواثيقهم – إن وجدت-  وفوق ذلك مغضبين لربهم وخالقهم.
وعرج المدرس على تصريحات رئيس وزراء السلطة د. سلام فياض الذي تحدث فيها عن التنازل عن حق العودة، وعن إقامة الدولة الفلسطينية العتيدة التي لم يسبق أن قام مثلها في التاريخ، وتعجب من طرق المقاومة السلمية "الشعبية" التي تحدث عنها فياض، وعن إظهار قضية فلسطين عبر أطباق الكنافة والحمص والمسخن!؟
ولم ينس المدرس أن يذكّر الحضور بالدور الأمني الفاعل الذي تلعبه هذه السلطة التي تتلاعب بقضية فلسطين، والتنسيق الأمني على أعلى المستويات بين يهود وأزلام دايتون.
وأنهى المدرس درسه بالحل الجذري والوحيد لتحرير فلسطين، بل وكل مشاكل الأمة وقضاياها، عبر استئناف الحياة الإسلامية وإقامة الدولة الإسلامية، التي دعا المدرس الحضور للعمل مع العاملين المخلصين لإقامتها لتحرر البلاد والعباد من سيطرة الكافر على بلاد المسلمين واحتلال أراضيهم، عندما يقود خليفة المسلمين جيوش التحرير والفتح في ظل حكم الخلافة القادمة.
وفي نهاية اللقاء الذي ختم بالدعاء، أجاب المدرس على أسئلة الحاضرين.
27/4/2010
 

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements