الرئيسية - للبحث

 

تحت عنوان المفاوضات..خيانة صريحة وفضيحة قريبة، أجرى المكتب الإعلامي لحزب التحرير لقاءً متلفزا مع الدكتور مصعب أبو عرقوب عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، وفي اللقاء الذي بث مباشرة على موقع إعلاميات حزب التحرير، دار الحوار حول زيارة نائب الرئيس الأمريكي الأخيرة لكيان يهود و تداعيات موافقة السلطة الفلسطينية على إجراء مفاوضات غير مباشرة، وأكد الدكتور أبو عرقوب على أن فلسطين قضية مركزية للأمة الإسلامية وجزء من عقيدة المسلمين، مشيرا إلى أن الحديث عن مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة خيانة لله ولرسوله وللمسلمين لأن الحديث يجري عن أرض الإسراء والمعراج، كما تطرق إلى المخططات الأمريكية للمنطقة ومصير حل الدولتين، موضحا العقلية اليهودية ونظرتها إلى الضفة الغربية على أنها عمق استراتجي لا يمكن التخلي عنه، ومحاولة الإدارة الأمريكية الحالية   طمأنة يهود بإقناعهم بأن السلطة تعمل على حماية أمنهم تحت إمرة الجنرال دايتون، وشكك الدكتور مصعب في قدرة الإدارة الأمريكية على فرض حلول لقضية فلسطين لما يعتريها من ضعف ووهن جراء الملفات الأخرى التي تثقل كاهلها من قضايا الوضع الداخلي الأمريكي والأزمة المالية وقضية العراق وأفغانستان .

وتطرق أبو عرقوب إلى المبادرة العربية موضحا أنها تعتبر الصراع مع الكيان اليهودي منتهيا إذا قدم يهود دولة للسلطة في حدود 67، وقد وصف المبادرة بالخيانة الصريحة لأنها تتنازل عن الأرض المباركة ليهود، وأضاف إن المفاوضات الغير مباشرة جاءت بعد إفلاس المفاوضين وقبل أن تبدأ اقتحم يهود المسجد الأقصى وع بدايتها أعلن قادة يهود عن خطط استيطانية جديدة وستفضح الأيام القادمة المفاوضين وعمالتهم وحقيقة كونهم مجرد أحجار تحركهم الإدارة الأمريكية لمصلحتها ولحماية كيان يهود.
 
 

 

" name="movie" /> " />