الرئيسية - للبحث

حزب التحرير: الغرب والمؤسسات النسوية والحكام يمارسون الإرهاب الفكري والتضليل على المسلمات

نظمت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في جامعة بيرزيت، الأربعاء 9/10/2019م محاضرة فكرية سياسية حول المرأة في فلسطين وما تتعرض له مؤخرا من مؤامرة، استضافت فيها المهندس باهر صالح، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين.

حيث سلط فيها المهندس صالح الضوء على الحملات التي تستعر بين الفينة والأخرى وتركز على الظلم الواقع على المرأة وقضايا قتل الشرف، وكيف يجري تضخيم الأمور إلى درجة قد توهم غير المتابع أن هناك مشكلة ضخمة وخطر داهم ويجب التصدي له سريعا قبل أن يلتهم المرأة في فلسطين. واستنكر صالح كيف أنه يجري تأويل وتجيير الأحداث لتصب في النهاية للهجوم على أحكام الإسلام تحت ذريعة مناهضة العنف ضد المرأة، وكأن الإسلام هو السبب !

وأبدى صالح في محاضرته تساؤلات استنكارية حول سبب الاهتمام من قبل المؤسسات النسوية والحراك النسائي بنساء مثل اسراء غريب رحمها الله وعدم اهتمامها بآلاء بشير رغم اعتقالها بطريقة مهينة لما يقارب الشهرين وجريمة قتل المهندسة نيفين العواودة بطريقة وحشية، واعتقال واغتصاب العالمة الباكستانية المتميزة عافية صديقي على خلاف الاهتمام بنساء التحرر في السعودية مثلا؟!

ثم تساءل صالح عن سبب دعم الغرب للمؤسسات النسوية وإغداق الأموال عليها، رغم عداء الغرب السافر للإسلام والمسلمين واستعماره لبلادهم وإمداد يهود بكل أسباب الغطرسة والطغيان.

ثم أكد صالح على أن المشاكل التي نعاني منها في مجتمعاتنا لا تقتصر على المرأة بل تتعدى ذلك إلى المخدرات وجرائم القتل الأخرى والفساد والظلم، وأن كلها تحدث بسبب غياب الإسلام وليس بسبب الإسلام لأنه غير مطبق أصلا ، بل المطبق حاليا هو النظام الديمقراطي الرأسمالية.

وأكد صالح كذلك على أنه لا يوجد مبدأ في الدنيا كرم المرأة وحفظ حقوقها مثل الإسلام، وأن الإسلام هو دين الرحمة للرجل والمرأة، وهو دين رضا واختيار، ولا يوجد أحد يعتنقه حاليا جبرا عنه. بالتالي الأحقية في الرجوع للشريعة مستمدة من القناعة والرضا، والشريعة قد جعلت الحق لصاحب الحق في التشريع وهو الله، بينما المؤسسات النسوية وبعض الناشطات يردن إجبار المسلمات على الخضوع للعلمانية ولفكر الغرب الذي يعتبره المسلمون عدوهم الأول. ويحاولن استخدام السلطة والقوة لفرض رؤيتهن، مثل موضوع فرض التشريعات والقوانين وأخرها قانون رفع سن الزواج.

وخلص صالح إلى القول بأنّ الغرب والمؤسسات النسوية والحكام يمارسون الإرهاب الفكري على المسلمات القانتات الراضيات المؤمنات بعقيدتهن، لإجبارهن على القبول بالفكر الغربي التحرري الذي يعتبر باريس ولندن وواشنطن قبلته، ويمارسون التضليل والخداع لإيهام المسلمات بأن النساء في الغرب سعداء رغم أن الحقيقة أنهن يبكين دما.

هذا وقد شهدت المحاضرة إقبالا وحضورا حاشدا من الطلاب والطالبات وصل إلى اضطرار الكثير إلى البقاء واقفين لعدم اتساع المقاعد، وكان النقاش حادا في ظل حضور عدد من أتباع الفكر اليساري والعلماني المناهض للإسلام وبعض الناشطات في أعمال الجمعيات النسوية.

 

 

 

 

9/10/2019