الرئيسية - للبحث

"أسس التعليم المنهجي في الإسلام " عنوان أمسية رمضانية لشباب حزب التحرير في دورا

عقد شباب حزب التحرير في دورا الخليل أمس الأربعاء 22-5-2019  أمسية رمضانية تحت عنوان "أسس التعليم المنهجي في دولة الخلافة"، حضرها أستاذة جامعات وجمع من المعلمين والطلاب والأكاديميين.

استعرض فيها المحاضرون رؤية حزب التحرير لأسس التعليم المنهجي في دولة الخلافة والكتاب الذي سبق أن أصدره الحزب تحت عنوان "أسس التعليم المنهجي في دولة الخلافة" .

وقد أكد الأستاذ أبو يحيى على ضرورة أن تكون المناهج المدرسية مستمدة من ثقافة الأمة الإسلامية التي أنتجت الأبطال والعلماء، وأستنكر حال المناهج الحالية التي مصدرها  الغرب الذي يستعمر بلاد المسلمين ويريد نشر ثقافته الغربية في ظل غياب دولة الإسلام، موضحا أن بلاد المسلمين كانت منارة علم ونور للعالم واشتهرت جامعات الأمة عالميا  في الوقت الذي كانت تعيش أوروبا ظلاما وجاهلية.

بدوره شدد الدكتور مصعب أبو عرقوب على أن الثقافة الإسلامية هي العمود الفقري للأمة الإسلامية التي تحدد لها أهدافها ورسالتها في الدنيا، وأن الثقافة الإسلامية تنبثق من العقيدة الإسلامية، وأن أهم الضمانات للحفاظ على ثقافة الأمة هي أن تكون محفوظة في الصدور عبر التعليم المنهجي الذي تتحمل مسؤوليته دولة الخلافة.

وأضاف أبو عرقوب أن الهدف من التعليم المنهجي في دولة الخلافة هو إيجاد شخصيات إسلامية بعقلية إسلامية وميول إسلامية وحشد من العلماء يمكنون  الدولة  من القيام برسالتها  في نشر الإسلام رسالة نور وهداية للعالمين.

واستعرض الأستاذ أبو محمود المراحل الدراسية وتقسيم الفئات العمرية في المراحل الدراسية وطبيعة إدارة العملية التدريسية وارتباط تلك التقسيمات بالأحكام الشرعية والاستفادة من الوقت، حيث سيتمكن الطالب من إتمام  المراحل الدراسية في الخامسة عشرة من عمره إن أراد حسب نظام الدورات الذي عرض له بالتفصيل كما هو مسطر في كتاب "أسس التعليم المنهجي في دولة الخلافة" الذي أصدره الحزب.

وقد شارك الحضور بتعليقاتهم وتوصياتهم وآمالهم في تطبيق هذا النظام على أبناء الأمة لما فيه من خير لأبناء الأمة الإسلامية، وأجاب المحاضرون على أسئلة الحضور التي تناولت جوانب مختلفة من العملية التعليمية وأسسها في دولة الخلافة.

23-5-2019