الرئيسية - للبحث

كتلة الوعي بالنجاح تعقد محاضرة حول فلسفة النوع الاجتماعي من وجهة نظرة الإسلام

تحت عنوان "فلسفة النوع الاجتماعي من وجهة نظرة الإسلام" عقدت كتلة الوعي في جامعة النجاح ظهر اليوم الثلاثاء ندوة استضافت فيها عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين المهندس باهر صالح، ليحاضر في مجموعة من الطلاب والطالبات والأساتذة المهتمين بالموضوع.

حيث ابتدأ صالح ندوته بتوضيح نظرة الإسلام إلى قضية المساواة بين الرجل والمرأة مؤكدا على أن الإسلام لم ينظر إلى موضوع المساواة والمفاضلة بين الرجل والمرأة أية نظرة، وأنّ هذه الكلمة غير موجودة في التشريع الإسلامي، وأن الإسلام حين جعل للمرأة حقوقاً، وجعل عليها واجبات، وجعل للرجل حقوقاً، وجعل عليه واجبات، جعلها واحدة حين تقتضي طبيعتها الإنسانية جَعْلها واحدة، ومتنوعة حين تقتضي طبيعة كل منهما هذا التنوع.

وحول مدى تأثير نظرة الإسلام إلى المرأة على دورها في المجتمع قال صالح بأنّ نظرة الإسلام التشريعية جعلت الأعمال التي يقوم بها الإنسان بوصفه إنساناً مباحة لكل من الرجل والمرأة على السواء، دون تفريق بينهما، أما الأعمال التي يقوم بها الذكر بوصفه ذكراً مع وصف الإنسانية، وتقوم بها الأنثى بوصفها أُنثى مع وصف الإنسانية، فإن الشرع قد فرق بينهما فيها، ونوَّعها بالنسبة لكل منهما. وأنّ الإسلام أراد للمرأة أن تعيش جنبا إلى جنب الرجل في أجواء عفة وطهارة تغيب عنها المظاهر الجنسية وإثارة الشهوات، وأن الإسلام نظم الصلات بينهما، بحيث يضمن التعاون بين الرجل والمرأة من اجتماعهما معاً، تعاوناً منتجاً لخير الجماعة والمجتمع والفرد، ويضمن في نفس الوقت تحقيق القيمة الخلقية، وجعل المثل الأعلى، رضوان الله، هو المسير لها.

وشدد المهندس باهر صالح على أنّ الغرب يدعم وينفذ حملة من النشاطات في فلسطين من خلال أدواته تهدف إلى نشر ثقافته الغربية في مجتمعنا بالعمل على كسر حاجز الحياء بين الرجال والنساء وتشجيع الاختلاط والخلوة بحجة المساواة والتمكين وقتل الغيرة على العرض وتشجيع الدياثة ونشر السفور والتبرج وكشف العورات وإفساد الذوق العام وتشجيع الانحلال. مؤكدا على أنّ الغرب يركز على فلسطين من أجل تثبيت يهود في الأرض المباركة فلسطين بالعمل على إفساد أهلها.

هذا وأجاب صالح على العديد من الأسئلة والنقاط التي أثارها الطلاب والطالبات والتي أدت إلى أيصال الفكرة بشكل جلي.

 

 

 

 

6/11/2018م