الرئيسية - للبحث

 

حزب التحرير في أستراليا يوجه انتقادات حادة ضدّ سياسة الحكومة الأسترالية

التي تنتهجها مع الجالية الإسلامية

نشر موقع ذي أستراليان خبر تنظيم حزب التحرير في أستراليا لمؤتمر بعنوان "بريء حتى يثبت أنك مسلم" يوم الأحد الماضي غرب مدينة سيدني، الذي حضره حوالي 800 شخص.

ونقل الموقع عن المتحدث باسم حزب التحرير قوله للحضور أن الحكومة الأسترالية تدّعي توفير الحرية، لكنها تسعى لفرض قيم ومعتقدات على المسلمين، مضيفا، عدم اكتفاء الحكومة الأسترالية من المسلمين احترام قيمهم، بل تريد من المسلمين أن يروّجوا للقيم الأسترالية علنا. ووضح السيد بدر ذلك بقوله إن فرض القيم الغربية العلمانية انعكس على القَسَم عند الحصول على الجنسية، حيث يُطلب من المتقدمين للحصول على الجنسية الأسترالية بإعلان الولاء والإخلاص لأستراليا التي "يشاركها معتقداتها الديمقراطية". معلقا على ذلك بالقول "لا يكفي أن تلتزم بالقانون، بل يجب عليك أن تتبنى قيمهم". وقال السيد بدر، وبالمثل يُطلب من التلاميذ في المدارس ترديد النشيد الوطني، الذي يعكس وجهة نظر تاريخية مختلف عليها"، متسائلا، إذا كانوا لا يشاركون تلك القيم، فلماذا يُفرض عليهم ترديدها؟

ووصف السيد بدر الحملة التي تقوم بها الحكومة والأجهزة الأمنية ضدّ الأصولية، وصفها بالستار من أجل إبعاد المسلمين عن إسلامهم. وقال بأن جهود الحكومة لتعزيز ما تصفه بالإسلام المعتدل، والذي يجعلها أحيانا تشتري بعض الأئمة، قال بان كل تلك المحاولات للتأثير على  الإسلام محكوم عليها بالفشل.

 

ونقل الموقع شهادات لبعض الحضور على سلوكيات مسئولين ضدّهم كمسلمين، في المطارات واقتحامات الشرطة وفي السجون التي تحظى بتشديد أمنى عالي. واصفين تلك السلوكيات بالظالمة.

 

وقد لاقت تصريحات السيد بدر اعتراضا من قبل العديد من السياسيين والمعلقين على الأخبار.

 

3/11/2015