الرئيسية - للبحث

المكتب الإعــلامي

ولاية باكستان

التاريخ الهجري        09من رجب 1435                                                                                                                         رقم الإصدار             PR14026:

التاريخ الميلادي       2014/05/08م

 

بيان صحفي

مرور سنتين على اختطاف نفيد بوت

حزب التحرير في باكستان يحتجّ على اختطاف نفيد بوت

)مترجم(

تظاهر حزب التحرير / ولاية باكستان في أنحاء مختلفة من باكستان بمناسبة مرور عامين على اختطاف نفيد بوت، الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية باكستان. وقد حمل المتظاهرون لافتات كُتب عليها: "عامان كثيران وكثيران جدا! أطلقوا سراح نفيد بوت، داعي الله إلى الخلافة"، و"كفى لشبكة ريموند ديفيس، وتوقفوا عن اضطهاد حزب التحرير".

وقد أكّد المتظاهرون على أنه حتى بعد عامين من اختطاف نفيد، لم ينطق الخونة في النظام السياسي والعسكري بكلمة واحدة تفصح عن سبب اختطافهم لنفيد بوت، لذلك فهم خائفون من تقديمه إلى المحكمة أو الإفراج عنه ببساطة. كما أكّد المحتجون على أنه من المؤسف جدا أن تحصل مثل هذه الجرائم في البلد الذي تم إنشاؤه باسم الإسلام، حيث يختطف أمثال نفيد بوت، بينما يُطلق العنان للمنظمات العسكرية الخاصة الأمريكية، والاستخبارات، وشبكة ريموند ديفيس؛ للانتشار في كل مكان من باكستان، والقيام بالتفجيرات، وقتل العسكريين والمدنيين على حد سواء.

كما طالب المتظاهرون بالإفراج الفوري عن نفيد بوت. وأكّدوا على أن الخونة في القيادة السياسية والعسكرية الآن يعرفون جيدًا أن اختطاف نفيد، أو أي شاب آخر من شباب حزب التحرير، لن يبطئ مسيرة الحزب نحو الخلافة، بل ذلك من شأنه تقوية عزيمة الشباب، ودفعهم للسعي بخُطاً حثيثة نحو إقامة الخلافة. ودعا المتظاهرون الضباط المخلصين في القوات المسلحة الباكستانية إلى إعطاء النصرة لحزب التحرير من أجل إقامة الخلافة على هذه الأرض الطاهرة (باكستان)

.

المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية باكستان