الرئيسية - للبحث

الحكومة الروسية الستالينية مستمرة في ملاحقة حزب التحرير، فتكشف عن نيتها حظره في شبه جزيرة القرم

 

كشف نائب رئيس وزراء شبه جزيرة القرم رستم تميرغالييف،  لموقع وورلد بوليتين، أنّه سيتم حظر حزب التحرير السياسي الإسلامي في شبه الجزيرة وفقا للقانون الروسي، بعد أن تم ضم الجزيرة إلى روسيا، حيث قال: "هذا التنظيم محظور في روسيا ويجب أن يُحظر في شبه الجزيرة أيضًا".

وأكّد الموقع نشاط حزب التحرير في شبه جزيرة القرم منذ عشر سنوات، وقال بأنّ الحزب عقد العديد من المؤتمرات، وأصدر صحيفة.

وادّعى نائب رئيس الوزراء عدم وجود الكثير من التأثير من قبل الحزب على مسلمي تتار القرم المأهولة بالروس بشكل رئيسي، بحسب تعبيره، وأضاف بأنّه يعتقد بأنّ المجموعة القليلة من التتار التي تنتمي للحزب ستتركه الآن.

 

انتهت الترجمة

لو لم يكن هناك تأثير لحزب التحرير على مسلمي جزيرة القرم ومسلمي روسيا، ولو كان من ينتمون للحزب عدد قليل، فلماذا تُصرّ روسيا على حظر حزب التحرير، وتُصرّ على ملاحقة شبابه فتعتقلهم وتُصدر أحكامًا قاسية بحقهم. لكنّه التضليل المكشوف والمفضوح الذي يناقض الواقع وتتّبعه الحكومة الستالينية المجرمة.

10/4/2014