الرئيسية - للبحث

التاريخ الهجري        05من ربيع الاول 1435                                                                                                                  رقم الإصدار:    5/35

التاريخ الميلادي       2014/01/06م

المكتب الإعلامي

ولاية الأردن

 

بيان صحفي

 

جولات كيري في المنطقة لتأمين مصالح أمريكا وتحصين كيان يهود

استشعارًا للخطر القادم من الثورة المباركة في الشام

 

في جولته الخبيثة للمنطقة والتي شملت كلاًّ من كيان يهود وسلطة عباس والأردن والسعودية، أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قبيل لقائه رئيس وزراء كيان يهود نتنياهو، أن الولايات المتحدة ستواصل دعم إسرائيل للدفاع عن نفسها وإبقائها قوية، في الوقت الذي صادقت فيه اللجنة الوزارية الإسرائيلية للشؤون التشريعية على قانون ضم غور الأردن.

وإننا إزاء هذه الجولة الخبيثة وهذا التصريح الذي تواصل فيه الولايات المتحدة عداءها للأمة الإسلامية، وتؤكد فيه حقدها الأسود الراسخ على الإسلام والمسلمين، وتفضح رعبها وارتجافها من ثورة المؤمنين في أرض الشام، نقول لوزير خارجية دولة الطغيان أمريكا: إن سعيك للحفاظ على نفوذ بلادك في المنطقة وسعيك لتحصين وتأمين كيان يهود قاعدة الكفر ورأس حربتكم ومركز ومنطلق عملياتكم في المنطقة ضد الإسلام والمسلمين، لن يتم بإذن الله وإن خنع لك الخانعون، وانبطح لك المنبطحون، فوعد الله باستخلاف المؤمنين سيُنجَز، ونفوذكم في الشام والمنطقة قريبا سيزول، ونجم دولتكم ذاهب إلى اُفول، وكيان يهود سيُجتث مهما أحطتموه بحصون، وسترون من الأمة ما كنتم منه تحذرون، قال تعالى: ﴿وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ﴾ [القصص: 5-6].

وإننا في حزب التحرير نرفض كل أشكال الاستجداء والتآمر على ثورة الشام وأرض فلسطين المباركتين، وكل أشكال الخضوع والخنوع لمخططات الغرب وعلى رأسها أمريكا التي تذبح المسلمين في أكثر من مكان، بيدها وبأيدي عملائها والخانعين لها من حكام المسلمين، الذين لن تتوانى أمريكا لحظة واحدة بالتخلي عنهم وذبحهم في سبيل مصالحها والحفاظ على نفوذها، وما مصير القذافي الهالك ومبارك الذليل وبن علي الهارب وعبد الله صالح المحروق عن الذاكرة غائب ولا عن الأعين ببعيد.

أيها المسلمون:

لن يوقف طغيان أمريكا وأشياعها ويُقهقرها إلى النصف الغربي من الكرة الأرضية إلا دولة الخلافة التي اقترب جداً بزوغ فجرها بإذن الله، فإلى العمل لها ندعوكم؛ ففيها عزُّكم ومجدكم ورضا ربكم، وبها يُردّ ويقهر عدوكم.

  

المكتب الإعلامي لحزب التحرير

في ولاية الأردن

 

للمزيد من التفاصيل