الرئيسية - للبحث

نشر موقع "ريديو فري يوروب" خبرا يوم الثلاثاء الموافق 10/12، حول اعتقال 52 من أعضاء حزب التحرير، وذلك خلال عملية خاصة للسلطات الروسية في شمال القوقاز.

ونقل الموقع عن وزارة الداخلية الروسية قولها، أنّ مداهمات ل 47 شقة تم تنفيذها في داغستان، المكان الذي عاش فيه أعضاء حزب التحرير، وأنّ من بين المعتقلين مواطن قرغيزي اسمه كاظمزان شيراليف. وأنه تم اعتقال ثلاثة قادة من الحزب الذي وصف بالمحظور. وادّعت أنّ المداهمات قادت إلى ضبط قنابل يدوية ومواد لعمل متفجرات محلية الصنع واليكترونيات ومواد مطبوعة ذات طابع متطرف. وأضافت الوزارة بأنّ المداهمات مستمرة.

وأشار الموقع إلى أنّ حزب التحرير يدافع عن إقامة الخلافة الإسلامية في بلاد المسلمين التاريخية، وأنّ الحزب ينفي علنا استخدام العنف لتحقيق غايته.

انتهت الترجمة

تشعر روسيا بدنو الخلافة الإسلامية أكثر من أي وقت مضى، وذلك من خلال الرأي العام الجارف المؤيد لإقامة الخلافة في العالم الإسلامي وخصوصا ما يحدث في سوريا، وهذا يعني أنّ الخلافة ستمتد إلى دول القوقاز المسلمة المجاورة لها، ما يجعل فرائص روسيا ترتعد خوفا من مارد الخلافة. لذلك فهي تتخبط في تصرفاتها تجاه حزب التحرير وتتصرف كالوحش المسعور لمحاولة إيقافه، فتلفق التهم جزافا وتدس أسلحة ومتفجرات، مع أن العالم أجمع يدرك أن الحزب لا يستعمل العنف لتحقيق أهدافه السياسية، لكن إرادة الله فوق إرادة روسيا. وصدق رسول الله القائل:"ثم تكون خلافة على منهاج النبوة".

11/12/2013