الرئيسية - للبحث

التاريخ الهجري           20من ذي القعدة 1434

التاريخ الميلادي           2013/09/26م

رقم الإصدار:   I-SY-147-18-026

بيان صحفي

لا أهلاً ولا سهلاً

بعميل أمريكا، رئيس ائتلاف الخزي والعمالة، الجربا، بائع الثورة والثوار، ومثبّت المجرم بشار ونظامه في أرض الشام عقر دار الإسلام، شام الرسول حيث ترفرف رايتُه ويُعقد لواؤه! المنيـَّة ولا الدنيـَّة يا أهل الشام: أخرجوا أعداء الله من أرض الإسراء والمعراج، أرض الأنبياء، أرض الشهداء، فلا مكان فيها بعد اليوم لأعداء الله وأعداء دولة الخلافة الإسلامية!

أيها المسلمون في أرض الشام:

أُعلن أمس الأربعاء أن رئيس الائتلاف السوري أحمد عاصي الجربا، صنيعة أمريكا وأذنابها، رئيس حلف الحوار مع المجرم بشار وعرّاب الذهاب لجنيف2 لبيع دماء أبنائنا والتنازل عن ثوابت ثورتنا وديننا، سيدخل شمال سوريا حيث يربض الأبطال وحيث يرفع حماة الديار الحقيقيون راية رسول الله صلى الله عليه وسلم، ليفسد فيها أكثر ما أفسد وليهلك الحرث والنسل مصداقاً لقول الله تعالى: ((وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَام . وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ. وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ)).

أيها الأبطال جنود الإسلام في أرض الرباط أرض الشام:

لم يأتِ رئيس الائتلاف هذا إليكم ليقف معكم في ثورتكم لإسقاط الطاغية بشار، وإنما أتى ليسوقكم إلى جنيف الخيانات وليزرع بينكم الخلافات والنزاعات لتفشلوا وتذهب ريحكم لمصلحة أمريكا، قال تعالى: ((وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ))، ولكي يُفشل كل من رفض الولاء لأمريكا وأعلن الولاء لله وحده. فالحذر الحذر يا مؤمنون، واذكروا نعمة الله عليكم أنه وعدكم إن نصرتموه فسيورثكم الأرض لتقيموا عليها شرع الله، بينما أمريكا وجرباها يعدونكم وعد الشيطان، قال الله عزَّ وجلَّ:(( وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ)). ألا هل بلغنا، اللهم فاشهد.

رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا

المهندس هشام البابا

للمزيد من التفاصيل