الرئيسية - للبحث

التاريخ الهجري        05 من ذي القعدة 1434         رقم الإصدار:    I-SY-145-18-026

التاريخ الميلادي        2013/09/11م

بيان صحفي: تكذيب ما نشرته فرانس 24

حزب التحرير هو حزب سياسي يقوم على الإسلام فقط، ينبذ القومية ويرفض الوطنية ويدعو لتوحيد الأمة الإسلامية في دولة واحدة هي دولة الخلافة الراشدة، أنشئ في قلب بلاد الشام وفي ظل بيت مقدسها عام 1953

 نشرت فرانس 24 على موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت في 11/9/2013م فيديو تحت عنوان: "مظاهرة جهاديين ضد التدخل الأجنبي في سوريا حذار من التضليل!" مع تعليق عليه اتهمت فيه حزب التحرير أنه وراء نشره، وحاولت بمهنية منحرفة لا محترفة أن تبين أن هذا الفيديو هو فبركة، وادعت في كلام يأكل بعضه بعضاً أن حزب التحرير هو حزب "إسلامي قومي نشأ في ماليزيا"، لتكمل في الجملة نفسها "ويناضل من أجل إقامة خلافة في العالم الإسلامي". أهو إسلامي قومي ضيق كما يدعون نفاقاً أم أممي عالمي كما هو حقيقة؟! إنهم يعرفون ولكن يحرفون!

وإننا في حزب التحرير في سوريا نعلن أن هذا الخبر مدسوس، ووراءه إعلام رسمي لدولة فرنسا الاستعمارية، وهؤلاء هالهم أن يجدوا للحزب وجوداً قوياً في الغوطة، فأرادوا أن يعزلوه بمثل هذا الكلام المفضوح، وإننا نُعلم هؤلاء أن تدخلكم المزعوم هو فقط لمصلحتكم ولمصلحة عدوة الأمة (إسرائيل)، لذلك اتفقتم على وضع اليد على السلاح الكيماوي وتركتم له سائر سلاحه ليقتل شعباً أعزل ما نقمتم منه إلا أنه يقول ربي الله، وإننا نبشركم أن حزب التحرير في سوريا، وفي سائر بلاد المسلمين أصبح ملء العين وملء القلب وسيقيمها بعون الله تعالى "خلافة راشدة على منهاج النبوة" يعز بها الإسلام وأهله ويذل بها الكفر وأهله، وأنتم من أهله. ولن نزيد على ما وصفكم به القرآن الكريم: (قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ)، ويقول سبحانه: (قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ).

رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير - ولاية سوريا

المهندس هشام البابا

للمزيد من التفاصيل