الرئيسية - للبحث

نشر موقع أوكرانيا بالعربية التقرير التالي حول نشاط شباب حزب التحرير في أوكرانيا نورده كما جاء في المصدر.

حزب التحرير الإسلامي يسعى إلى "إقامة" الخلافة في أوكرانيا

كييف/أوكرانيا بالعربية/من المعروف والسائد أن حزب التحرير الإسلامي يسعى الى اقامة الخلافة الإسلامية التي سادت في المنطقة في القرون الوسطى ويلاحظ في السنوات الاخيرة نشاطا ملموسا للحزب في أوكرانيا. وبدأ هذا الحزب الذي يحظر في روسيا يكتسب قوة مفاجئة في منطقة القرم التي تضم عددا كبيرا من أقلية التتار المسلمين. ودعا "المجلس الروحي لمسلمي القرم" السلطات الأوكرانية إلى التحقيق في أعمال الحزب.

يقف أكثر من ألف رجل ترافقهم نساء منقبات تحت الشمس الحارقة ويلوحون بالأعلام السوداء والبيضاء وهم يهتفون "الله أكبر".

هذا ليس مشهدا في الشرق الاوسط او آسيا الوسطى ولكنه لأنصار حزب التحرير الاسلامي في سيمفيروبول عاصمة منطقة القرم الواقعة على البحر الأسود في اوكرانيا.

وحزب التحرير يسعى الى اعادة الخلافة الاسلامية التي تستند الى احكام الشريعة الاسلامية والتي سادت خلال العصور الوسطى، الى منطقة الشرق الاوسط واسيا الوسطى.

والحزب محظور في العديد من الدول، الا انه بدأ يكتسب قوة مفاجئة في منطقة كريميا، المنتجع الأخضر الواقع على شاطئ البحر، والذي يضم عددا كبيرا من أقلية التتر المسلمة. وصرح فيصل امزاييف رئيس المكتب الاعلامي لحزب التحرير في اوكرانيا لوكالة فرانس برس ان طموح الحزب لإحياء الخلافة الإسلامية لا يمتد الى اوكرانيا، كما ان الهدف من وجود الحزب هو نشر الدعوة الاسلامية.

وأوضح ان "ما نفعله في أوكرانيا لا يعني اننا نعمل أو سنعمل على تغيير حدود الدولة".

واضاف ان "تحقيق هدف إقامة الخلافة الاسلامية لا ينطبق سوى في الدول التي فيها أغلبية مسلمة. لكن في اوكرانيا، علينا واجب كمسلمين بتعريف المجتمع بالإسلام بشكله الصحيح".

ظهر أول أنصار حزب التحرير في منطقة القرم مطلع التسعينات. و12% او 250 الف من سكان كريميا البالغ عددهم مليونين، هم من التتر الذين يتبعون المذهب السني.

والان يبلغ عدد أنصار الحزب ما بين الفين و15 الف شخص تقريبا، اذ أن الحزب لا يكشف عن عدد انصاره، ويكتفي بالقول ان عددهم في تزايد مستمر.

وقال امزاييف ان "العالم قرية كبيرة، وفي كل مكان يوجد صراع ضد  الإسلام لصالح القيم الليبرالية الديموقراطية"، داعيا مسلمي اوكرانيا الى عدم الاندماج والاحتفاظ بمبادئهم.

واضاف ان "الخلافة الاسلامية لا تشكل تهديدا، ولكن على العكس انها الخلاص للبشرية وسط ازمة الرأسمالية ومبادئ الديموقراطية والليبرالية بشكل عام".

وحزب التحرير الاسلامي الذي تأسس في 1953 في القدس الشرقية، محظور في روسيا والعديد من دول آسيا الوسطى. كما انه محظور في ألمانيا بسبب دعايته التي تعتبر معادية للسامية ولإسرائيل.

ودعا "المجلس الروحي لمسلمي القرم"، المجموعة التي تضم المسلمين في المنطقة، السلطات الى التحقيق في عمل الحزب في اوكرانيا.

وصرح نائب رئيس المجلس حيدر اسماعيلوف لفرانس برس ان مبادئ حزب التحرير تتعارض مع التقاليد والممارسات الدينية المحلية.

واضاف ان "هذا الحزب يخلق صورة سلبية للإسلام والمسلمين، والناس يخافون من التجمعات التي ينظمها".

الا ان اسماعيلوف لم يدع الى حظر الحزب في اوكرانيا، الا انه يعتبر عقيدته ضارة.

 

وقال "نود من الحكومة ان تتخذ موقفا تجاه جماعة سياسية دينية تقول ان الديموقراطية هي نظام كافر".

ولكن يبدو ان اوكرانيا غير متعجلة لحظر حزب التحرير ربما لانه لا وجود له في الاطار القانوني للبلاد، فهو ليس مسجلا كحزب او كمنظمة عامة او دينية.

ولا يسعى اعضاء الحزب أنفسهم الى اضفاء الرسمية على الحزب لأسباب يصفونها بالأيدولوجية.

يقول امزايييف "حزب التحرير في اوكرانيا لا يسعى لتحقيق اهداف سياسية، واحكام الدين تمنعنا من المشاركة في سلطات غير اسلامية".

ويضيف ان الحزب لا يسعى الى المشاركة في الانتخابات او الحصول على السلطة.

ولم تتخذ السلطات حتى الان سوى خطوات بسيطة لتجنب أي مواجهات محتملة بين اعضاء حزب التحرير ومعارضيهم خاصة مع قرارات المحكمة التي تسعى الى حظر تجمعات الحزب.

ففي حزيران/يونيو صادقت المحكمة على قرار في قضية رفعتها السلطات المحلية لحظر تجمع كان مقررا بسبب مخاوف تتعلق بالإخلال بالنظام. الا ان التجمع جرى رغم ذلك.

ويحرص اعضاء حزب التحرير في القرم على الحيلولة دون التعرض لأي هجمات محتملة من معارضين او لعقوبات من السلطات.

ولا يوجد للحزب مقر في سيمفيروبول كما ان مكتبهم الاعلامي هو افتراضي وليس له اي عنوان بريدي.

الا ان امزاييف هو شخصية عامة بارزة حيث يجري المقابلات ويتحدث الى التلفزيون ويكتب على شبكات التواصل الاجتماعي ويجند الانصار.

وخلال التجمع الاخير للحزب في سيمفيروبول دعا كل المتحدثين تقريبا المسلمين الى مساعدة المقاتلين السوريين المعارضين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، ما أدى الى احتجاجات بين اوساط التتر في كريميا ضد احتمال ارسال مقاتلين الى سوريا.

وقال امزاييف "نحن لا نجند المقاتلين، ولكنني لا استبعد ان يكون بعض التتر من القرم يقاتلون ضد الاسد".

30-7-2013