الرئيسية - للبحث

التاريخ الهجري      03 من رجب 1434                                                                                               رقم الإصدار:        PN13051

التاريخ الميلادي    2013/05/13م

 

بيان صحفي

حزب التحرير يصدر دراسة في سياسة التعامل مع الأسلحة النووية

الخلافة تحمي شعوب العالم من أسلحة الدمار النووي

"مترجم"

 

أصدر حزب التحرير/ ولاية باكستان خطوطاً عريضةً فيما يتعلق بموضوع الأسلحة النووية، (انتشارها ونزعها عالمياً .)

لقد وصلت تكنولوجيا صناعة الأسلحة مرحلةً باتت فيها الأسلحة قادرة على تدمير البشرية كلها، لا على هزيمة الجيوش العالمية فقط! حتى أصبحت توصف بأسلحة الدمار الشامل، القادرة على التدمير الكامل لجميع الأمم المتحاربة، فهي قادرة على تدمير المدن وتسميم الأرض بالإشعاع أو بالمواد الكيميائية أو بالكائنات الدقيقة لعقود من الزمن. ولم يكُ هذا النوع من السلاح موجوداً قبل هذا العصر؛ حيث وجدت حضارات لا تهتم بشعوب العالم والجنس البشري، وإنما تسعى فقط لضمان سيطرتها على موارد العالم، وهذا هو الظرف الدولي الذي ستواجهه دولة الخلافة عند قيامها قريباً بإذن الله. ولأنّ باكستان تمتلك أسلحة نووية، وهي إمّا ستكون نواة دولة الخلافة أو جزءاً منها، فإنّ موقف دولة الخلافة بشأن الأسلحة النووية سيمتد إلى أبعد من الاعتبارات الضيقة، فلن تكون هذه الأسلحة رادعة للدولة الهندوسية المعادية باعتبارها جارة،فقط، بل إلى أبعد من ذلك، أي إلى كون دولة الخلافة نموذجاً رائداً للبشرية جمعاء.

وبناء على ذلك، فإن على دولة الخلافة باعتبارها قوة نووية، ستكون قادرة على ردع كل الدول المعادية، ولا يجوز أن تكون قدرة الردع مقتصرة على ردع الهند فقط، بل والقدرة على إحباط مخططات جميع الدول المعادية، من خلال وجود أنظمة إطلاق صاروخية تكون قادرة على الوصول إلى تلك الدول. وفيما يتعلق بحماية باقي البلدان الإسلامية التي يعمل على ضمها إلى جسم دولة الخلافة، فإن القدرة النووية لدى دولة الخلافة ستكون بمثابة درع صاروخي لحماية جميع الأراضي الإسلامية، وبالتالي فإن قدرة الخلافة على الردع ستلغي القدرة التدميرية التي تعتمد عليها أمريكا في فرض هيمنتها على باكستان، كما ستكون قادرة على إلغاء قدرة الهند، كما وستشرع دولة الخلافة بالتحدي المباشر للمصالح الإقليمية والعالمية الأمريكية، وذلك لتحل الخلافة محل أمريكا في قيادة العالم، وعلاوة على ذلك فإنّ الخلافة ستعمل جاهدة على تطهير العالم من أسلحة الدمار الشامل، بما فيها الأسلحة النووية، وعلى الحفاظ على البشرية من أذى الدول الاستعمارية المجرمة.

 

ملاحظة: للاطلاع على السياسة كاملة، والاطلاع على مواد مقدمة الدستور لحزب التحرير ذات الصلة، يرجى الدخول على هذا الرابط على شبكة الإنترنت:

http://htmediapak.page.tl/policy-matters.htm

المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية باكستان

للمزيد من التفاصيل