الرئيسية - للبحث

حكومة الشيخة حسينة تتقصد وتلاحق طلاب الجامعات من شباب حزب التحرير

نشر موقع "ديلي صن" خبراً جاء فيه أنّ أعضاء من فرقة التدخل السريع اعتقلوا ستة أعضاء من حزب التحرير الإسلامي الذي وُصف بالمحظور، وأنّه تم ضبط عدداً ضخماً من النشرات والكتب الجهادية، من منطقتي مرادبور وناصرأباد وذلك مساء يوم الجمعة.

وأفاد الموقع نقلا عن أحد ضباط الفرقة أنّ خمسة من بين المعتقلين هم طلاب يدرسون في جامعات مختلفة بما في ذلك جامعات خاصة. كما أفاد نائب قائد الفرقة أنهم حاولوا تتبع بعض أعضاء حزب التحرير خلال الشهرين الماضييْن، حيث قال: "بناءً على معلومات، اقتحمنا عدة بيوت في منطقتيْ مرابور وناصرأباد من الساعة الثانية ظهراً وحتى الخامسة من مساء يوم الجمعة، واعتقلنا الستة مع عدد ضخم من النشرات المناهضة للدولة وكتب جهادية".

ونقل الموقع عن ضابط قوله بأنّه تم استجواب الستة بينما كانوا محتجزين عند الفرقة.

انتهت الترجمة

تتسابق الأنظمة في العالم الإسلامي في قمع أبناء الأمة الإسلامية، ولو كانوا من حملة العلم كطلاب الجامعات، فهذا جهاز الأمن الوقائي الذي يسهر على حماية يهود في السلطة الفلسطينية، يختطف الأسبوع الماضي أحد الطلاب من شباب حزب التحرير، ويقوم بتعذيبه والتنكيل به وهذه هي حكومة حسينة. إنّ سبب تقصُّد هذه الشريحة هو خوف الأنظمة من هذه الفئة الواعية في المجتمع. لذلك تقوم بقمعهم لمحاولة ثنيهم عن حمل الدعوة، إلا أنّ ذلك لن يتحقق ونهاية الحكم الجبري باتت وشيكة. "وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ"

20/1/2013