الرئيسية - للبحث

     التاريخ الهجري: 04 من محرم 1434                                      رقم الإصدار:I-SY-78-22-024

     التاريخ الميلادي   2012/11/18م

 

الإسلام العظيم متغلغل في أعماق الثوار المخلصين لسوريا وأهلها

وسيتحطم على صخرته الائتلاف الوطني بكل مؤامراته وملحقاتها

بعد كل ما بذله، ويبذله، الغرب وأتباعه من تسويق الائتلاف الوطني ليحمل مشروعهم في الدولة المدنية العلمانية، فيجعلوه العميل اللاحق للعميل الحالي طاغية الشام، بعد كل ذلك، فإنهم لم ينالوا خيراً، ولن ينالوه بإذن الله، فجمهرة الثوار في بلاد الشام لا يرضون عن نظام الإسلام بديلاً، أما ديمقراطية الائتلاف ودولته المدنية التي ينادي بها فهي زائلة مع الائتلاف غداً أو بعد غد...

إن ما يجري في سوريا على أيدي الثوار لهو الرد على مؤامرة الائتلاف، كما كان هو الرد على مؤامرة المجلس من قبل، وما يظهر من أقوال الثوار وأفعالهم ضد الائتلاف شاهد على هذا الرد، وبيان الكتائب المقاتلة في حلب وريفها دليل عليه كذلك، فقد نصّت هذه الكتائب في بيانها: "نعلن عن رفضنا المشروع التآمري ما سمي الائتلاف الوطني، وتم الإجماع والتوافق على تأسيس دولة إسلامية عادلة، ورفض أي مشروع خارجي من ائتلافات أو مجالس.."، وهو ينطق بأن ما يسعى إليه الائتلاف من دولة مدنية ديمقراطية علمانية هو مرفوض منبوذ من أهل سوريا عقر دار الإسلام.

إن نظام الإسلام في دولته الإسلامية، الخلافة الراشدة، هو مطلب كل مسلم غيور على دينه، مخلص لربه، يسير مع الحق حيث سار، لأن غير الحق هو الضلال (( فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ ))... إن المناداة بحكم الإسلام والعمل له لهي أمور يحبها الله ورسوله والمؤمنون، ويرضى عنها ساكن السماء وساكن الأرض، ويموت منها بغيظهم أعداءُ الله ورسوله والمؤمنين، وهي فرض وأي فرض، فيها عزة المسلمين ونهضتهم، وعيشهم الكريم في الدنيا، وفوزهم العظيم في الآخرة، وبشر المؤمنين.

إننا في حزب التحرير - سوريا نشدُّ على الأيادي المتوضئة لكل من يرفض مشاريع الغرب وعملائه، ونناشد كل الثوار في سوريا: أن اثبتوا أيها الأبطال على ما سالت دماؤكم من أجله، وعلى ما صرخت بنادقكم وألسنتكم بلفظه "لا نركع إلا لله"، وإياكم والحيد عنه قيد أنملة، وإننا معكم ومنكم في الوقوف بجد واجتهاد ضد مشاريع الغرب وأحلافه ومؤامراته، ولنعقد العزم أن نكون بإذن الله في فسطاط الإيمان الذي ذكره الصادق المصدوق رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف الذي أخرجه الحاكم في المستدرك: "...حتى يصير الناس إلى فسطاطين: فسطاط إيمان لا نفاق فيه، وفسطاط نفاق لا إيمان فيه".

أيها الثوار الصادقون، ويا أهلنا في الشام: إننا نبارك كل بيان ينادي برفض هذا الوليد، الائتلاف الوطني الذي أنتجه السفير الأمريكي فورد، ونشد على أيدي كل من يدعو إلى حكم الإسلام في دولة إسلامية، واضحة المعالم مبنىً ومعنى، لا عموم فيها ولا غموض، بل دولة الخلافة الراشدة التي يعمل لها حزب التحرير والثوار الصادقون، وكل محب لله ولرسوله وللمؤمنين، ونحن مطمئنون بنصر الله سبحانه وبوعده الحق بالنصر: (( وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ))، والله معكم ولن يتركم أعمالكم.

رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية سوريا

المهندس هشام البابا

 للمزيد من التفاصيل