الرئيسية - للبحث

     التاريخ الهجري   24 من شوال 1433                                                        رقم الإصدار: I-SY-54-18-024

     التاريخ الميلادي   2012/09/11م

مهمة الأخضر الإبراهيمي:

حلقة أخرى من حلقات سلسلة مؤامرة أمريكا التي تسعى لتثبيت النظام وتغيير الوجوه فقط

 

ما إن أُعلن عن فشل أنان في مهمته الأمريكية لوضع ما يحدث في سوريا على سكة الحل السياسي الذي تستطيع فيه أمريكا أن تفرض رؤيتها له بإيجاد نظام جديد تابع لها وتأمين مخرج آمن لعميلها المجرم بشار، حتى سارعت إلى اختيار عميلها الدائم الأخضر الإبراهيمي بديلاً عنه للقيام بالمهمة نفسها؛ لتبقى ممسكة بعملية الحل وتقطيع الوقت بشكل مضمون إن لم تستطع إيجاد الحل المناسب قبل إجراء الانتخابات الرئاسية عندها... هذا وقد سارع المجرم بشار بالترحيب بمهمة الإبراهيمي مستبشراً بإنقاذ رأسه من غضبة المسلمين عليه، وهذا ما يسعى إليه بحبل من أمريكا وحبل من عملائها وعلى رأسهم سمسارها إردوغان الذي يهيئ نفسه للقيام بدور مفصلي لمصلحة أمريكا في عملية التغيير. والآن تأتي مهمة الإبراهيمي لتُستكمل بها حلقات المؤامرة على المسلمين في سوريا على أخطر مما كانت عليه مهمة أنان؛ لأنه من أهل بلاد المسلمين ويعرف دواخلهم وما يمكن أن يكونوا عليه من اختلافات وذلك بصورة مباشرة مما يمكنه من الوقيعة بينهم لمصلحة الحل الأمريكي...

 

ونقول للمبعوث الدولي الجديد، الأخضر الإبراهيمي، ماذا أنت بفاعل وقد بلغت في خدمة الغرب ومحاربة الإسلام والمسلمين من العمر عتيّاً؟! أما آن لك ولأمثالك أن يرتدعوا ويتوبوا إلى الله وأنت المسلم؟! ألم يكفك ما قمت به في أفغانستان وفي العراق وفي كل مسعى كان لك ولم يكن إلا حرباً على المظلومين وتثبيتاً للاحتلال الأمريكي لهما؟ أم نذكرك بأياديك السوداء في أفريقيا وأوروبا وخاصة في سربرينيتسيا والبوسنة التي ما زال مسلموها حتى الآن يتضورون ظلماً؟! أم بمهمتك الدولية في لبنان آنذاك إلى جانب الطاغية حافظ الأسد لتثبيت نفوذ أمريكا فيه؟ ناهيك عن اليمن والسودان ونيجيريا وغيرها من البلاد التي تشهد أوضاعها الحالية على "مساعيك الحميدة" فيها؟!

 

أيها المسلمون الثائرون في شام النصر:

حذارِ حذارِ من أمريكا وما تكيده لكم، إنها رأس الأفعى، ولقد استحكمت حلقات المؤامرة على ثورتكم، بين أمم متحدة تطيّعها أمريكا وأوروبا لإراداتهما، وبين دول عربية ترتعد فرائص حكامها من نجاح ثورتكم التي ستطيح بهم أيضاً، وبين دول مجاورة تبذل كل ما تستطيع لشراء الذمم بأموال وأسلحة مشبوهة كي توقف ثورتكم وتمنع وصول أمواج التغيير والمد الإسلامي حتى لا تأتي على عروشهم الخاوية. فحافظوا على إسلامية ثورتكم ولا تعطوا قيادتكم لخائن ولا لعميل، فقد أعطيتموها لمن هو أهل لها حين قلتم: "قائدنا للأبد سيدنا محمد" صلى الله عليه وسلم ، فالزموا غرزها يُنْجِكُم ربُّكم وينصركم ويشفِ صدوركم ويخزِ أعداءكم، قال تعالى: ( إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ * كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ(.

رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية سوريا

المهندس هشام البابا

 

للمزيد من التفاصيل