الرئيسية - للبحث

التاريخ الهجري     13 من رمــضان 1433                                                                      رقم الإصدار:  2012/07 

التاريخ الميلادي     2012/08/01م

بيان صحفي

مشاركة نساء السودان في أولمبياد لندن

وصمة عار في جبين الحكومة

ضمن بعثة السودان المشاركة في أولمبياد لندن 2012م بالقرية الأولمبية، تشارك من السودان فتاتان في منشطي السباحة والجري ضمن مناشط النساء في هذه الأولمبياد.

إننا في حزب التحرير - ولاية السودان (قسم النساء) إزاء هذه المشاركة النسوية لبناتنا نقول:

أولاً:

إن الرياضة النسوية ضمن منظومة الحضارة الغربية الفاسدة تعتبر المشاركة فيها حرام شرعاً، لأنها تتعارض مع مفاهيم الحضارة الإسلامية التي تقضي بانفصال النساء عن الرجال، ولا يجتمعون إلا لحاجة يقرّها الشرع، (حيث لا يقر الشرع اجتماع النساء والرجال لممارسة الرياضة)، فوق كونه اجتماعاً تظهر فيه المرأة عارية سافرة لا تلتزم بالزي الشرعي الذي حدده الإسلام.

ثانياً:

إن هذه المشاركة النسوية في الأولمبياد لهي وصمة عار في جبين هذه الحكومة؛ التي تملأ الدنيا ضجيجاً بأنها تحكم بشرع الله، في الوقت الذي تخالف فيه الشرع جهاراً نهاراً في كل أفعالها وأقوالها، بل إنها لا تجعل المرأة عرضاً يجب أن يصان كما يقرره الإسلام، بل تجعلها سلعة كما تريدها الحضارة الغربية. فهي بذلك لا تهتم بقضايا المرأة وحقوقها حسب ما كفله لها الشرع، ولكنها تهتم بتوافه الأمور فتشارك في مثل هذه الملاهي الدخيلة على حياة المرأة المسلمة، خطباً لود الغرب الكافر.

ثالثاً:

إن الافتتان بهذا التقليد الروماني الغربي المسمى بالأولمبياد ليدل على تهافت الحكومات والأنظمة في بلاد المسلمين على اتباع الحضارة الغربية شبراً بشبر وذراعاً بذراع، مصداقاً لقول الرسول صلى الله عليه و سلم: «لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ دَخَلُوا فِي جُحْرِ ضَبٍّ لاتَّبَعْتُمُوهُمْ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ آلْيَهُودَ وَالنَّصَارَى قَالَ فَمَنْ».

إن مثل هذه الأعمال العبثية التي لا ينطلق القائمون على أمرها من عقيدة الإسلام العظيم، لن تعيد للمرأة كرامتها المهدورة، وحقوقها الضائعة. وحدها دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة؛ هي التي تنتشل المسلمين من براثن الحضارة الغربية، وتعيد وصلهم بالحضارة الإسلامية، التي تحفظ للمرأة مكانتها في المجتمع الذي تسوده الفضيلة.

الناطقة الرسمية لحزب التحرير في ولاية السودان

المكتب الإعلامي لحزب التحرير- ولاية السودان

للمزيد من التفاصيل