الرئيسية - للبحث

التاريخ الهجري           07 من رمــضان 1433

التاريخ الميلادي           2012/07/26م

رقم الإصدار:   PR12041

بيان صحفي

حزب التحرير/باكستان يتظاهر أمام السفارة السورية دعما للانتفاضة السورية

لقد انتهى وقت الطاغية بشار والوقت الآن هو لدولة الخلافة

"مترجم"

نظّم حزب التحرير مظاهرة أمام السفارة السورية في العاصمة الباكستانية إسلام أباد يوم الخميس 26 يوليو 2012، حيث وقف المتظاهرون أمام السفارة دعما للمسلمين الشجعان في سوريا، وحملوا لافتات كُتب عليها "لقد انتهى وقت الطاغية السوري بشار، والوقت الآن هو لدولة الخلافة" و "دولة الخلافة هي وحدة للأمة"، وقد جاءت وقفة المحتجين دعما للانتفاضة التي تجري في سوريا منذ أكثر من عام وتشهد رمضانها الثاني، وسط سقوط الآلاف من الشهداء، وقد وقفوا للتعاطف مع المسلمين الذين تحدوا الدبابات والطائرات الحربية التابعة لبشار الطاغية، وهم يرددون "الشعب يريد خلافة من جديد" ويطالبون بكل صبر إخوانهم في القوات المسلحة بنصرتهم لإقامة دولة الخلافة، وقد وقف المتظاهرون إكبارا منهم لإيمان الشعب القوي الذي ألهم الضباط في القوات المسلحة السورية، من الذين وقفوا إلى جانب بشار الطاغية في بداية الانتفاضة، فانضموا إلى الشعب مؤخرا ضد الطاغية.

دعا المتظاهرون الله سبحانه وتعالى، الناصر، أن يمن على هذه الأمة بالخلافة في هذا الشهر الكريم، في سوريا، في الأرض المباركة من أرض الشام، حيث قال صلى الله عليه وسلم « أَلاَ إِنَّ عُقْرَ دَارِ الإسلام الشَّامُ » وفيها يقاتل عيسى بن مريم عليه السلام الدجال، وفيها يلتقي المسلمون بعيسى بن مريم عليه السلام من الذين سيأتون من الهند منتصرين على ملوكها وجارينهم بسلاسل من حديد.

كما دعا المتظاهرون الضباط المخلصين في القوات المسلحة الباكستانية، وهي أكبر قوة من بين القوات المسلحة في البلاد الإسلامية حيث يزيد تعداد جنودها عن 5,9 مليون، دعوهم لتلبية نداء الإسلام والمسلمين. ودعوهم للإطاحة بكياني وزمرته المارقة من الخونة في القيادة السياسية والعسكرية، ودعوهم لإعطاء النصرة إلى حزب التحرير  لإقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة، والتي ستوحد البلدان الإسلامية في أقوى دولة في العالم. ((وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ))

المكتب الإعلامي ل حزب التحرير في باكستان

للمزيد من التفاصيل