الرئيسية - للبحث

 

التاريخ الهجري   07 من رجب 1433

التاريخ الميلادي   28/05/2012م

رقم الإصدار:ح.ت.ي 120

بيان صحفي

حزب التحريرـ ولاية اليمن يعقد مؤتمراً صحفياً يكشف فيه أعمال أمريكا في اليمن

عقد حزب التحريرـ ولاية اليمن مؤتمراً صحفياً صباح يوم الخميس 24/5/2012م بعنوان "موقف حزب التحرير من أعمال أمريكا في اليمن" حضره عدد من الصحفيين والإعلاميين من القنوات الفضائية. وقد بدأ المؤتمر بعد الساعة العاشرة بدقائق عدة بكلمة المؤتمر، ألقاها رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية اليمن المهندس شفيق خميس، وتعرض فيها إلى الحدث الأبرز وهو تفجير ميدان السبعين الذي حدث يوم الاثنين 21/5/2012م والذي أدى إلى مقتل حوالي مئة عسكري وجرح قرابة ثلاثمائة آخرين. هذا التفجير الدامي يعيد إلى الذاكرة التفجيرات التي حصلت في كل من أفغانستان وباكستان والعراق ووقفت أمريكا وراءها، وأن أمريكا هي المستفيد الأكبر من التفجير المأساوي، خصوصاً بعد تصريح الأوروبيين بأنهم سيغادرون اليمن في حال حدوث تفجيرات في المدن اليمنية، وأن انتقال أعمال العنف إلى اليمن هو نتاج طبيعي لصراع دول الغرب التي تستخدم أطرافاً محلية لبلوغ أهدافها، ولتشويه صورة الإسلام عند المسلمين ولدى الناس في الغرب المتطلعين لمعرفة الإسلام، كما أن تفجير ميدان السبعين يوجد المبررات الكافية لإقناع الرأي العام الأمريكي المعارض للحرب التي تشنها أمريكا في اليمن، والتي بدأتها بهجمات الطائرات بدون طيار في ملاحقة المنتمين للقاعدة، كما تجعل لأمريكا السيطرة على الجيش في اليمن عن طريق إسراعها في هيكلته. كما دعا المؤتمر أبناء اليمن بأن يعوا الدرس ويتعلموا من أخطاء المسلمين التي أدت إلى دخول أمريكا إلى بلادهم وسيطرتها على جيوشهم.

واستعرض المؤتمر أبرز أعمال أمريكا في اليمن خلال الثلاثة الأشهر الماضية بإرسال 300 عسكري إلى قاعدة العند، وسعي وكالة المخابرات الأمريكية لرفع وتيرة هجمات الطائرات بدون طيار في اليمن، وسعيها لهيكلة الجيش اليمني والتخطيط لإنشاء وحدات استخباراتية أمريكية على أرض اليمن، وكذلك سعيها لإنشاء قاعدة عسكرية لمحاربة القاعدة في إحدى جزر البحر الأحمر التابعة لليمن بعيداً عن الأنظار.

المؤتمر الصحفي عرج على أعمال وكالة التنمية الأمريكية في اليمن التي طالت ستّ وزارات هي الإعلام والصحة والأوقاف والتربية والتعليم والشباب والرياضة والتعليم العالي، والدور الذي يلعبانه البنك وصندوق النقد الدوليّان للإمساك باقتصاد اليمن خدمةً للإدارة الأمريكية.

كما تطرق المؤتمر إلى سماح علي صالح للأمريكان بقتل الناس في اليمن، وامتداحهم لخلفه هادي الذي قالوا عنه بأنه "أثبت أنه أكثر استعداداً من سلفه للموافقة على الهجمات الأمريكية"، إلى جانب سكوت رئيس حكومة الوفاق عن هجمات الطائرات الأمريكية بدون طيار لقتل الناس في اليمن.

ولم يفت المؤتمر التعرض لمؤتمر أصدقاء اليمن الذي انعقد الأربعاء 23/5/2012م بالرياض واعتبره امتداداً لمؤتمر المانحين لليمن عام 2006م في العاصمة البريطانية لندن،وجعل الخليج هو من يقدم الأموال لليمن،بتخويفه من انهيار الاقتصاد في اليمن وأثره السيء عليه، ذاكراً ما قدمته الرياض من دعم لإبقاء اليمن تحت العباءة البريطانية، معتبراً ما تقدمه مؤتمرات أصدقاء اليمن من أموال عبارة عن رشوة لأهل اليمن لإسكاتهم عن جرائم حكامهم في نهب ثروات اليمن وتبديد أمواله بينهم وبين دول الغرب.

ولم ينس المؤتمر تذكير أمريكا بعدم نفعية التلاعب بالألفاظ من الحرب الصليبية والحرب على الإرهاب والحرب على القاعدة لأن جميعها في النهاية حربٌ على الإسلام والمسلمين.

وختمت كلمة المؤتمر بقيام حزب التحرير عام 1953م العامل على استئناف الحياة الإسلامية بإقامة دولة الخلافة متأسياً بطريقة الرسول صلى الله عليه وسلم في إقامة الدولة الإسلامية، ودعوة المسلمين للسير معه لتحقيق ذلك الهدف. وتوجه بالخطاب إلى الساسة في اليمن لنبذ مخططات أمريكا والفكاك من ربقة الاستعمار البريطاني، والعودة إلى جعل مبدأ الإسلام هو الذي يُحمل ويُعمل لإيجاده في الحياة بدلاً عن مبادئ الغرب.

وبعد الإجابة على أسئلة الصحفيين والإعلاميين من القنوات الفضائية قام رئيس لجنة الاتصالات المركزية لحزب التحرير في ولاية اليمن المهندس ناصر اللهبي بقراءة البيان الختامي للمؤتمر، وشمل على النقاط التالية:

1- يؤكد حزب التحرير أن إقامة الدولة الإسلامية لا يكون بالعنف ولا باستخدام السلاح، إنما يكون بطريقة الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم التي تتكون من ثلاث مراحل: (إيجاد كتلة مؤمنة مخلصة، التفاعل مع المجتمع بالصراع الفكري والكفاح السياسي وطلب النصرة من أهل القوة والمنعة، استلام الحكم في بقعة تكون نقطة ارتكاز لدولة الخلافة).

 2- يدين حزب التحرير كل أنواع الحروب والقتل بين المسلمين في بلاد اليمن، سواء حرب صعدة أم أبين أم الذين قتلوا في الساحات أو أرحب ونهم، أم الذين قتلوا نتيجة للمؤامرات السياسية، أم قتل الجنود كما كان آخرها جريمة السبعين الشنعاء.

 3- على نظام هادي إيقاف التعاون مع أمريكا في حربها على ما يسمى بالإرهاب، ونطالب بمحاكمة من سمح لأمريكا بقتل أبناء اليمن المسلمين بطائرات أمريكية بدون طيار لأنها انتهاك للسيادة، وقتلٌ خارج حدود القضاء.

 4- انتهاج سياسة الحوار مع الجماعات المسلحة والأصل أن يلتقي المسلمان بعقليهما لا بسيفيهما. لأن العنف لا يولد إلا عنفاً.

 5- يدعو حزب التحرير إلى وقف التسول عن طريق مؤتمرات المانحين أو ما تسمى "أصدقاء اليمن" وهم أعداء اليمن، لأن هذه المؤتمرات هي أدوات استعمارية، وخطرها كبير، وهي رشوة للشعب اليمني للسكوت عن الاستعمار والاستبداد، والأصل تغطية العجز من أرصدة المسئولين الفاسدين التي في بنوك المانحين، والتي يعلم الغرب كم هي من مئات المليارات من الدولارات.

 6- يدعو حزب التحرير كافة أطياف العمل السياسي إلى منع أمريكا وبريطانيا من التدخل في شؤون اليمن (فالشعب اليمنى ليس قاصراً حتى تتم الوصاية عليه)، وكذلك عدم التعامل مع تلك الدول الاستعمارية التي نعرف تاريخها الأسود في فلسطين والعراق والسودان وباكستان وأفغانستان وغيرها.

 7- يدعو حزب التحرير كافة الشعب اليمني إلى نبذ الرأسمالية والعلمانية وكافة أنظمة الحكم الوضعية من جمهورية وديمقراطية وفيدرالية وغيرها، والتمسك بالإسلام والعمل على إقامة الخلافة الإسلامية التي سوف تحل لهم كافة المشاكل الاقتصادية وغيرها من المشاكل المجتمعية.

 

 المكتب الإعلامي لحزب التحرير

ولاية اليمن

للمزيد من التفاصيل