الرئيسية - للبحث

وحدث أثناء هذه الوقفة هجوم من قبل قوات الدرك  لفترة وجيزة وبشكل مفاجئ على المحتشدين مما أدى إلى وقوع بعض الإصابات في الحشود، فقد أصيبت إحدى المشاركات في رأسها وسالت دماؤها، وأصيب أحد كبار السن أيضا، ورُوّع الأطفال، علماً بأنه لم يبدر من أحد من المشاركين ممن لبوا دعوة الحـزب أية إساءة لرجال الشرطة، فنسأل الله تعالى لهم الشفاء العاجل، ونسأله أن يعظم أجرهم.

وقد أبلغنا بعض الحضور من الأخوة السوريين بحسب اطلاعهم بأن سفارة الإجرام والتشبيح أرسلت عددا من أزلامها ليقوموا بأعمال استفزازية ليتم قمع المحتشدين وإيذاؤهم، وهذا ليس شيئا بعيدا عن نظام إجرامي متوحش يقتات على الدماء، ولكن الله ردّهم خائبين.

وانتهت هذه الوقفة وقد سمع فيها أعداء الله ما يكرهون، وهتفت فيها حناجر  المشاركين من أهل الأردن وأهل الشام هتافا اهتزت له أركان المكان (ما في حل إلا الخلافة)، وتعالت صيحات التكبير رغم أنف الظالمين، هذا ونسأل الله العظيم أن ينصر إخواننا في الشام على الطاغية بشار نصرا مؤزرا، وأن يمحق بشار وجنده، ويرينا فيهم عزته وجبروته، ونسأله سبحانه أن تبقى الثورة السورية خالصة لوجهه الكريم، وأن يجنبها المتسلقين والمتاجرين بدماء الشهداء، وأن يجعل خاتمتها قيام دولة الخلافة على منهاج النبوة، إنه على ما يشاء قدير، والحمد لله رب العالمين.

المكتب الإعلامي لحـزب التحـرير

 ولاية الأردن

للمزيد من التفاصيل