الرئيسية - للبحث

التاريخ الهجري     01 من صـفر 1433

التاريخ الميلادي     2011/12/26م

رقم الإصدار:  ح.ت.س 53 

بيان صحفي

اعدلوا... فلن تحتاجوا إلى غرف أمنية

قام النظام في السودان بإنشاء غرفة للعمليات برئاسة لواء للتصدى لأية تظاهرات في الخرطوم، تضم هذه الغرفة ثلاثاً وثلاثين مجموعة موزعة على أنحاء ولاية الخرطوم.

منذ اندلاع ثورات الربيع العربي في يناير/ كانون ثانٍ الماضي وكل الأنظمة في العالم تتحسس كراسيها، وتخاف أن ينتقل إليها هذا الربيع، والبعض من فرط خوفه يدّعي أنه لا يخاف، ويقول إنه لا يشبه الدول التي قامت فيها هذه الثورات؛ قالها مبارك وانخلع، وقالها القذافي ومات ذليلاً وضاع حكمه، وعندنا في السودان أيضاً يقولون إنهم لا يخافون هذه الثورات باعتبارها إسلامية وهم إسلاميون، وبالتالي محصّنون ضد هذه الثورات، كما أنهم يعوّلون على ضعف الأحزاب السياسية التي في المعارضة رغم علمهم التام بأن الثورات كلها بلا استثناء لم تقُدها أحزاب، وإنما قادها شباب أحسّ بالظلم والقهر والطغيان من هذه الأنظمة، أما الإسلامية التي يدعونها فإنها نظام وسلوك مفقود، فلا النظام الذي يحكمون به هو نظام الإسلام (الخلافة)، ولا السلوك الذي يمارسونه في الحكم والتعامل مع المال العام هو سلوك الإسلام، فلا فرق بينهم وبين الأنظمة التي سقطت أو التي هي آيلة للسقوط في سياسة الحكم ورعاية شئون الناس؛ فكلهم في ذلك سواء، والاختلاف الوحيد هو في درجات السوء صعوداً وهبوطاً.

والسؤال الذي يجب أن يجاب عنه الآن: إذا كان النظام في السودان لا يخشى فعلاً خروج الناس للشارع للمطالبة بسقوطه، فلماذا تم تكوين هذه الغرفة؟!

إن من يريد أن يتحصّن ضدّ ثورات الشعوب والأمم، وخروجها للتظاهر في الشارع والمطالبة بسقوط الأنظمة، عليه أن يعدل بين الناس. كتب عامل حمص إلى عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: إن مدينة حمص قد تهدمت واحتاجت إلى الإصلاح فكتب إليه عمر: ( حصنها بالعدل ونقِّ طرقها من الجور، والسلام ). فلا عدل إلا في الإسلام بأن يرعى شئونهم بما قال الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، يقول الله عز وجل:  " وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ..."، ويقول سبحانه: " الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ "، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ وَالٍ يَلِي رَعِيَّةً مِنْ الْمُسْلِمِينَ فَيَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لَهُمْ إِلا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ».

هذا هو المخرج، وهذا هو الحصن الحصين؛ كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وما أرشدا إليه ضمن النظام الذي حدده الإسلام، ولا نظام غيره ( خلافة راشدة على منهاج النبوة )، عندها لن نحتاج إلى غرف أمنية ولا أجهزة قمعية.

إبراهيم عثمان (أبو خليل)    

الناطق الرسمي لحزب التحرير  

في ولاية السودان

للمزيد من التفاصيل