الرئيسية - للبحث

 

حزب التحرير يقوم بحملة واسعة ضد الحكومة البنغالية والدولة الهندية

نشرت صحيفة "ذي اندبندنت" خبرا جاء فيه أنّ حزب التحرير الذي وصفته بالمحظور في بنغلادش أغرق مدينة "شيتاكونغ" بما في ذلك منطقة "بورت سيتي" بالبوسترات المناهضة للحكومة البنغالية والدولة الهندية. وأضافت الصحيفة أنّ الحزب بهذه البوسترات في مدينة "شيتاكونغ" يثبت أيضا وجوده النشط.

وأكّدت الصحيفة عبر تقارير مراسليها أنّ نشطاء الحزب الصقوا البوسترات على الجدران وأعمدة الكهرباء وأماكن أخرى في الآونة الأخيرة. وأضافت أنّ الحزب دعا من خلال البوسترات حكومة حزب عوامي إلى تسليم السلطة لحزب التحرير وطالب بإرجاع الهند تحت حكم الإسلام. وطالب أيضا بوضع حد للعدوان الهندي على البلاد واحتج بشدة على بناء الهند  لسد "تيباموخ".

ونقلت الصحيفة عن أحد مراسليها قوله أنّ نشطاء الحزب وضعوا البوسترات في أماكن مختلفة من "سيتاكوند" قبل يومين، أما الضابط المسئول عن المنطقة فقال أنّه لا يعرف عن نشاطات الحزب، لكن "الشرطة ستحقق في الأمر". وأضافت الصحيفة أنّ المتجولين عثروا في المناطق المختلفة من المدينة، بما في ذلك منطقة "مرادبور" ومحطة القطار "شولوشاهور" وسوق "شوقبازار" ومسجد "جامعة الفلاح" والسوق الجديد ومنطقة "مهديباغ" ومستشفى "شيتاكونغ ميديكال"، ومحطة القطار القديمة، عثروا على ملصقات من البوسترات الجديدة.

وأضافت الصحيفة أنّه وفقا لوكالة الاستخبارات فإنّ الحزب استقطب أعدادا كبيرة من أعضائه، من بين طلاب كلية الهندسة والتكنولوجيا التابعة لجامعة "شيتاكونغ" ومن جامعات خاصة في مدينة "بورت سيتي" خلال السنتين الماضيتين، وأنّهم مكلفون بإعادة تنظيم الحزب وزيادة نشاطاتهم  في منطقة "شيتاكونغ" والمناطق المجاورة مثل "رانغماتي" و "بندربان" و "خراشهاري" و "كوكسيز بازار".

وقالت الصحيفة أنّ النشطاء من الطلاب يقومون الآن بحملة خاصة ضد الحكومة عن طريق إلصاق أعداد ضخمة من البوسترات وتوزيع النشرات داخل الجامعات وخارجها. مضيفة أنّه خلال زيارة لها لحرم جامعة "شيتاكونغ"، وجدت بوسترات ضخمة ملصقة على قطارات النقل الخاصة بالجامعة ومحطات القطار وفي المناطق القريبة وعلى مباني الجامعة، تحمل عبارات مناهضة للحكومة وغير لائقة بحق رئيسة الوزراء الشيخة حسينة والزعيمة المعارضة خالدة ضياء.

22/12/2011