الرئيسية - للبحث

حزب التحرير يُنظم مظاهرة رفضا لزيارة اوباما المقررة لاندونيسيا ومشاركته في قمة جنوب شرق آسيا

 

ورد في موقع "انتارا نيوز" خبر تحت عنوان "حزب التحرير الإسلامي يرفض مشاركة اوباما المزمعة في قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا"، حيث جاء في الخبر أنّ حوالي 1000 عضو من حزب الحرير الإسلامي في اندونيسيا تجمعوا غرب جاوة ونظموا مظاهرة خارج "جيدنغ سيت" يوم الجمعة، رفضوا فيها زيارة مقررة لرئيس الولايات المتحدة اوباما إلى بالي بتاريخ 17-19/11، للمشاركة في قمة جنوب شرق آسيا.

وعلّق المتحدث باسم حزب التحرير في اندونيسيا لطفي أفندي على هامش المظاهرة بالقول: "إنّ هذه المظاهرة تعبير عن رفضنا للرئيس الأمريكي اوباما الذي سيزور اندونيسيا مرة أخرى، وتحديدا مدينة بالي للمشاركة في قمة جنوب شرق آسيا بتاريخ 17-19/11 من هذا الشهر". وأضاف أنّه من وجهة نظر جغرافية، فإنّ مشاركته في القمة غير ملائمة البتة، حيث قال: "إنّ ما يثير الاهتمام هو أنّه كرئيس للولايات المتحدة والتي هي من ناحية جغرافية ليست جزءا من شرق آسيا، وأنّه سيحضر إلى هنا من أجل القمة. فما هو الدافع وراء الزيارة المخطط لها؟". وصرح بأنّ حزب التحرير يرفض زيارة اوباما لاندونيسيا بسبب أنّ زيارته لن تجلب خيرا لاندونيسيا على الإطلاق، حيث قال: "إنّ الولايات المتحدة الآن تعاني من أزمة شديدة. لقد تجاوزت كمية ديونهم ديوننا. ووصل عدد العاطلين عن العمل في أمريكا الآن 46 مليون شخص. فماذا يمكن أن نتوقع من الولايات المتحدة؟". وقال إنّ مشاركة اوباما في القمة لن تكون أكثر من تعزيز لمصالح الولايات المتحدة في شرق آسيا بما في ذلك اندونيسيا. وأضاف أنّ الحزب خلال المظاهرة دعا جميع الشعب الاندونيسي بمن فيهم الحكومة والمسئولين ليضعوا نُصب أعينهم أنّ زيارة اوباما لن تجلب أي خير لاندونيسيا.

وقال الموقع أنّ أعضاء حزب التحرير في اندونيسيا رفعوا مئات اليافطات والبوسترات السوداء، كُتب على بعضها "ارفضوا باراك اوباما". ووزعوا أيضاً منشورات على المارّة تحتوي على السبب وراء رفض حزب التحرير لزيارة اوباما لاندونيسيا.

وفي نفس السياق ذكر موقع العربية باللغة الانجليزية أنّ حوالي 2500 من حزب التحرير الذي وصفه الموقع بالراديكالي، تظاهروا اليوم الأحد احتجاجا على زيارة اوباما المقررة هذا الأسبوع لاندونيسيا، وهتفوا بشعارات مثل، "ارفضوا اوباما"، ورفعوا يافطات كُتب عليها "انبذوا الرأسمالية" و "انبذوا الامبريالية" و "أمريكا إرهابية"، خارج السفارة الأمريكية في جاكرتا.

ونقل الموقع عن المتحدث باسم الحزب قوله: "إنّ اوباما قاتل لإخواننا المسلمين في فلسطين وأفغانستان، وهو سارق لثروات اندونيسيا الطبيعية، وهو امبريالي يسعى للاستحواذ على العالم وأنّه سيعمل ما بوسعه لتحقيق مصلحة الولايات المتحدة".

وأضاف موقع العربية أنّ مظاهرات مماثلة للحزب نُظّمت اليوم الأحد في مدن أخرى بما فيها مدينة "سورابايا" شرق جاوة ومدينة "ماكسّار" جنوب "سولاويسي"، وقال بأنّ النواب سيجتمعون في القمة من أجل مناقشة قضايا إقليمية رئيسية مثل الصراع الإقليمي جنوب بحر الصين ومحاولة مينمار تولي رئاسة رابطة دول جنوب شرق آسيا في سنة 2014.

 

13/11/2011