الرئيسية - للبحث

 

التاريخ الهجري   26 من ذي القعدة 1432

التاريخ الميلادي   2011/10/24م

رقم الإصدار:ح.ت.ت 9\ 32

بيان صحفي

ردّاً على خبر في وكالة معاً الفلسطينية

لقد تملّكنا الذهول والاستغراب ونحن نطالع ما أوردته وكالة "معا" الفلسطينيّة على موقعها الإلكترونيّ

http://www.maannews.net/eng/ViewDetails.aspx?ID=431495

 أنّ رضا بالحاج رئيس حزب التحرير تونس قد استقبل يوم السبت 22 أكتوبر 2011 وفدا فلسطينيا مرفوقا بـ"سلمان الهرفي" سفير السلطة الفلسطينيّة بتونس، وأوردت حكاية عن رضا بالحاج وأنه رحب بحضور الوفد الفلسطينيّ في "العرس الديمقراطيّ بتونس". ممّا يُفهَم منها أنّ حزب التحرير تونس يبارك الديمقراطيّة ويعتبرها عرسا ويرحّب بالانتخابات التي تجري يوم 23 أكتوبر. كما وأوردت الوكالة على لسان رضا بالحاج : "تونس تتطلع إلى الزيارة التي يقوم بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس مباشرة بعد الانتخابات، حتى إنه سيكون أول رئيس عربي لتهنئة الشعب التونسي، تماما كما كان الأول لتهنئتهم على نجاح الثورة التي قطعتها على نفسها". ممّا يوحي بأنّ الحزب يعترف بالسّلطة الفلسطينيّة ويرحب بقدوم رئيسها إلى تونس!!!

 وإنّنا أمام هذا الافتراء والتّزييف نقول:

بداية، إنّ رضا بالحاج ليس رئيس حزب التحرير في تونس بل هو ناطقه الرسميّ، وإننا ننفي نفياً قاطعاً أن يكون النّاطق الرّسمي لحزب التحرير رضا بالحاج قد قابل أيّ وفد فلسطينيّ زار تونس.

 وإنّه معلوم بالضرورة والبداهة أنّ حزب التحرير ينبذ الديمقراطيّة ويعتبرها نظام كفر يناقض الإسلام مناقضة تامّة، بل هو يعمل لتخليص المسلمين منها ومن شرورها وزيفها.

 وعن مقابلة سفير ما يسمّى السّلطة الفلسطينيّة والترحيب بقدوم رئيسها، نقول: إنّ موقف حزب التحرير من سلطة العار الفلسطينيّة صار معلوما بداهة عند القاصي والدّاني من النّاس، فحزب التحرير ومسؤولوه يترفّعون عن مقابلة مَنْ خان الله ورسوله فباع دماء المسلمين وسلّم أرضهم لعدوّهم.

 وأمّا بالنّسبة إلى انتخابات المجلس التأسيسيّ، فموقف حزب التحرير الرّافض والمستنكر كان واضحا ومعروفا للجميع، أعلنه رضا بالحاج الناطق الرسمي للحزب في كلّ مقابلاته الصّحفيّة وآخرها النّدوة الصحفيّة التي عقدها يوم 20 أكتوبر 2011 أمام نزل المشتل بتونس بعد محاولة منعها من وزارة الدّاخليّة، كما أصدر الحزب نشرة بتاريخ 22 أكتوبر 2011 بعنوان "المجلس التأسيسي تكريس لسلطان الاستعمار واستبعاد للإسلام" بيّن فيها أنّ انتخابات المجلس التأسيسيّ مكر استعماريّ خبيث يُراد منه حرف المسلمين عن طريق نهضتهم الصحيحة بالإسلام. وقد وزّع شباب حزب التحرير هذه النشرة على الناّس لتحذيرهم من المكر الذي يحيق بهم، ممّا دفع بأحد الأحزاب المشاركة والشرطة إلى صدّ الشباب فتمّ اعتقال بعضهم صدّا لهم عن الصّدع بالحقّ.

 وبناء عليه نطلب من وكالة معا أن تنشر ردَّنا هذا كما هو في موقع نشر الخبر السابق نفسه، وأن تتقصى معلوماتها من مصادرها قبل اعتمادها؛ فنحن لسنا حزباً نكرة، بل لنا ممثلون حيثما حلّوا أو ارتحلوا.

  المكتب الإعلامي لحزب التحرير

تونس

للمزيد من التفاصيل