الرئيسية - للبحث

نشر موقع "هيرالد صن" الاسترالي مقالا تحت عنوان: "حزب إسلامي مثير للجدل يدعو لإنهاء الحرب في أفغانستان"، حيث جاء في المقال أنّ حزب التحرير الإسلامي المثير للجدل سيُحيي الذكرى العاشرة للحرب الأفغانية، بالإضافة إلى تنظيم حملة عامة تطالب بسحب القوات الاسترالية، وأضاف الموقع أنّ الحزب سيوزع 40000 نشرة في جميع أنحاء سيدني بحلول نهاية الأسبوع، وإبراز ما يسميه الحزب فشل قوات التحالف الغربية في المنطقة.

ونقل الموقع عن المتحدث باسم حزب التحرير عثمان بدر أقوالاً له: "لا يمكن لأحد أن يدّعي أن العالم أصبح أكثر أمناً" و "إذا لم تَحُدّوا من التهديدات الأمنية وإذا لم تُنَصِّبوا حكومة مناسبة في أفغانستان وإذا لم تتخلّصوا من الفساد، إذاً ماذا حققتم؟ و "منطقيا لا يمكن كسب الحرب، لذلك فإنكم ستنسحبون في جميع الأحوال" و "الآن قالوا لنا إنهم يتفاوضون مع طالبان ليكون لهم حصة في الحكومة، وهذا يعني أنهم لم يحققوا أي من الأهداف"

وأوضح الموقع أنّ حزب التحرير يخطط لتنظيم مؤتمرين حول الحرب، واحد في مدينة سيدني بتاريخ 7/10 والآخر في مدينة ميلبورن بتاريخ 14/10، وأشار الموقع إلى مرور عشر سنين على احتلال أفغانستان، حيث قال إنّ الولايات المتحدة والمملكة المتحدة شنّت الحرب على أفغانستان في 7/10/2001، وأنّ الحزب يقول أنّه يريد أن يثير حواراً عاماً  حول تورط الاستراليين في حرب أفغانستان.

ونقل الموقع عن السيد بدر قوله إنّه لا يتوقع أي مظاهرات في المؤتمر، لكن الموقع ذكّر بالقول أنّ حزب التحرير الذي يهدف لإقامة خلافة أو دولة إسلامية، كان قد جلب انتباه متظاهرين من أحزاب اليمين في بعض نشاطاته السابقة.

30/9/2011