الرئيسية - للبحث
 
 
 
 أوردت وكالة انتر فاكس الروسية اليوم خبرا حول إدانة أعضاء من حزب التحرير في قازان، حيث جاء في الخبر أنّ محكمة "قازان موسكوفسكي" أصدرت أحكاما ضد أربعة أعضاء من حزب التحرير المحلي الذي وصفته بالمنظمة الإرهابية.
وذكرت الوكالة أنّ قائد المجموعة شيخ الدينوف المعروف باسم عبد الله الذي حُكم عدة مرات في السابق، حُكم عليه بالسجن لمدة سنتيْن ونصف في سجن شديد الحراسة، وأربعة من شركائه جميعهم من سكان تترستان حُكم عليهم بالسجن لفترات تتراوح ما بين سنة وسنة ونصف.
ونقلت الوكالة عن تقرير لخدمة الصحافة التابعة لوزارة الداخلية في تترستان قولها "أنّ التحقيقات الأولية أكّدت أنّ جميع المتهمين متورطون في جرائم متطرفة نُفذت في قازان ما بين كانون الثاني سنة 2008 وأيلول 2010. حيث نُظمت جميع الجرائم بدقة والتي كانت تهدف إلى زعزعة الاستقرار السياسي وتقويض الأسس التي يقوم عليها دستور الاتحاد الروسي".
وفي محاولة للتضليل الإعلامي ذكرت الوكالة أنّ الحزب يسعى لإقامة الخلافة الإسلامية في روسيا.
وأشارت الوكالة إلى أنّه في تاريخ 14/2/2003 أعلنت المحكمة العليا الروسية أنّ حزب التحرير الذي أسس في سنة 1953 أنّه تنظيم إرهابي وحظرت نشاطاته في جميع أنحاء البلاد.
انتهت الترجمة
مهما بلغت روسيا من الظلم والقتل والسجن والتعذيب لشبابِ حزبِ التحرير فإنها لن تبلغَ الأرضَ، ولن تبلغَ هدفَها، ولن تقدرَ على منعِ حزب التحرير من الوصولِ إلى غايتِه، لأنها لن تقدرَ على أن تُطفئَ نورَ الإسلام.
{وَلَقَدْ جَاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ ﴿٤١﴾ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كُلِّهَا فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُّقْتَدِرٍ ﴿٤٢﴾ أَكُفَّارُكُمْ خَيْرٌ مِّنْ أُولَـٰئِكُمْ أَمْ لَكُم بَرَاءَةٌ فِي الزُّبُرِ ﴿٤٣﴾ أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُّنتَصِرٌ ﴿٤٤﴾ سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ ﴿٤٥﴾ بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَىٰ وَأَمَرُّ}
2-8-2011