الرئيسية - للبحث
 
أوفا ، 7 يونيو، انترفاكس -- قالت مديرية الأمن العامة لجمهورية باشكورتوستان في بيان صحفي يوم الثلاثاء أن قوات الأمن في مدينتي سليفات وبيرسك قد ضبطت في باشكورتوستان خلايا محلية لحزب التحرير، الذي وصفته بزعمها بالمنظمة الإرهابية الدولية المحظورة في روسيا الاتحادية.
في يوم 3 يونيو، وخلال عمليات تفتيش لمنازل من أعضاء لحزب التحرير بيرسك وسليفات ضبطت قوات الأمن كمية كبيرة من المواد الدعائية للحزب، بما في ذلك المجلات والنشرات وأفلام الفيديو، وتم تصنيف البعض منها من قبل المحكمة كمواد متطرفة. كما زعمت أنها عثرت أيضا على كميات كبيرة من الأموال وصفتها بأنها لأجل تمويل الخلايا السرية وتطوير شبكة المنظمة في باشكورتوستان.
وقد اكتشفت قوات الأمن أن من يقود خلية سليفات هو اسماعيلوف، المولود في عام 1983م، وكان قد حكم بالسجن لمدة 18 شهرا مع وقف التنفيذ في 2008.
وهذا قد أنشئت خلية حزب التحرير في بيرسك من قبل أعضاء المنظمة من قرية دايرتيوي، الذين حكم عليهم أيضا بالسجن الفعلي المشروط من قبل محكمة في مدينة أوفا في عام 2010م. وكانت القاعدة الأساسية لخلية بيرسك تعتمد على الأعضاء الذين قدموا للتدريس في معهد التعليم العالي في الولاية.
وقد بدأت مديرية الأمن الفيدرالي تحقيقات جنائية في باشكورتوستان مع الخلايا السرية في بيرسك وسليفات.
انتهت الترجمة:
إن انتشار فكر الحزب في كافة أصقاع المعمورة وفي كل بقعة يتواجد فيها مسلمون دليل صارخ على أن هذا الفكر هو التعبير الحقيقي عن فكر الأمة وحسها والتجسيد العملي لتطلعات المسلمين نحو استعادة مكانتهم المرموقة، كما أن ثبات المسلمين في كافة البلدان على هذا الفكر وتقديمهم للتضحيات في سبيل ظهوره يؤكد كذلك على مدى تغلله في أعماق معتنقيه. والحال كذلك فهيهات هيهات أن تستطيع قوة على وجه الأرض أن تثني من كان هذا شأنهم أن يصلوا إلى مبتغاهم، فما النصر إلا صبر ساعة، ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.
8-6-2011م