الرئيسية - للبحث
 
التاريخ الهجري  14 من جمادى الثانية 1432
التاريخ الميلادي  2011/05/17م
رقم الإصدار:ح.ت.ل 24/32
جريدة الوطن السورية تطلق فرية سخيفة جديدة على حزب التحرير
طلعت علينا صحيفة الثورة السورية الأحد الماضي بأكذوبة جديدة من أكاذيبها السخيفة التي لا تنطلي حتى على السذج من الناس، فزعمت أن "عناصر مسلحين من حزب التحرير اللبناني السلفي" استهدفوا بالرصاص حراس الحدود السوريين من الجانب اللبناني في منطقة العريضة!
كما أن بعض المواقع الإخبارية اللبنانية التي أصيبت بداء البله السياسي بسبب إدمانها على التحالف مع النظام السوري، التقطت هذا الخبر ووضعته ضمن أخبارها "المفضلة"!
إن إعلام النظام السوري المتهالك يضيف بهذه الأكذوبة المفضوحة دليلاً جديداً على أنه يعتمد الكذب في حملته وتعبئته الفاشلة، إذ يعرف القاصي والداني أن حزب التحرير لا يستخدم السلاح وأنه لا جناح مسلحاً لديه. وتاريخه الذي يمتد إلى ستة عقود يؤكد ذلك.
ثم إن وصف حزب التحرير بعبارة "السلفي" -وهو تصنيف لم يسبق أن أطلق على الحزب من قبل، على الرغم من تأسيه بالسلف الصالح- يؤكد أن النظام السوري يخترع مقولات وأخباراً مبتذلة، ويظن أنه يخدع الرأي العام العالمي والأنظمة الحاكمة في المنطقة العربية لكسب تعاطفها، وقد خاب فأله وأمله.
لقد سبق وأن ركّب النظام السوري لبعض التيارات السياسية "فلماً" من هذا النوع بغاية تخويفه وربط لسانه، وقد نجح في ذلك إلى حد كبير، ويظن أنه بتكراره هذا "الفلم" معنا سيحقق النتيجة ذاتها ويسكتنا.
ونحن نقول له: أخطأت العنوان. فليس حزب التحرير بالذي يُعقد لسانه بكذبة سخيفة أو تهديد مبطن من هذا النوع، ولا بأكبر منه بكثير.
وعليه نبشركم بأن نشاطنا لنصرة إخواننا بالعمل السياسي والجماهيري والكلمة الجريئة لن يتوقف، فصراعنا مع الطغاة عمّر عقوداً، وأنتم أصغر بكثير من أن توقفوه.
المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية لبنان