الرئيسية - للبحث
 
التاريخ الهجري 11 من جمادى الأولى 1432
التاريخ الميلادي  2011/04/14م
رقم الإصدار:PR11015
بلاطجة حكومة إسلام أباد، الديمقراطية الفاشية، يهاجمون النادي الصحافي لتخريب معرض حزب التحرير ويصادرون كتباً عن نظام الخلافة، مما يكشف الوجه الحقيقي للديمقراطية و"حرية الصحافة"
"مترجم"
بعد تنظيم حزب التحرير للمعارض في لاهور وبيشاور، قام الحزب باستعدادات وتحضيرات لعقد معرض مماثل في نادي الصحافة في إسلام أباد، ليعرض تفاصيل نظام الخلافة أمام وسائل الإعلام والمثقفين، ولكنّ قوات من البلاطجة التابعة للحكومة الديمقراطية الفاشية طوقت النادي الصحفي قبل دقائق من بدء المعرض، وصادرت الكتب المعروضة والأقراص المدمجة والمنشورات ومواد ثقافية أخرى حول نظام الخلافة.
ومع ذلك تمكن أعضاء حزب التحرير من الإفلات من البلاطجة، مسددين بذلك لطمة على وجه حكومتهم الكالح، وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها الحكومة العميلة لأمريكا باقتحام نشاط سلمي لحزب التحرير تحت الإملاءات الأمريكية، ولكن هذه المرة كانت من خلال إغلاق نادي الصحافة، لتثبت بذلك أنّه ليس هناك إعلامٌ مستقل في هذا النظام الكافر، فالحقيقة الساطعة هي أنّ وجود سلطة قضائية مستقلة أو صحافة مستقلة في الديمقراطية هو مجرد سراب.
ففي باكستان، فإنّ حرية وسائل الإعلام تبرز فقط عندما تكون لإنقاذ هذا النظام، وتختفي عندما يتعلق الأمر بالحديث عن نظام الإسلام، وحادث اليوم هو مثال جيد على ذلك، فعلى الرغم من أنّ نادي الصحافة في إسلام أباد قد رحب بمعرض الكتاب لحزب التحرير، إلا أنّ الحكومة البلطجية لم تعر أي أهمية لاستقلال النادي الصحافي.
والسؤال هو، هل ستهاجم وسائل الإعلام هذه الجريمة أم أنها ستصمت؟
أما نحن في حزب التحرير فنقول لهؤلاء الحكام الذين أخرجوا المجرم ريموند ديفيس من السجن، أنّ طغيانها وهمجيتها لن يخيفا الحزب ولن يمنعا من إقامة الخلافة.
إنّ الحكومة متوترة من أنشطة حزب التحرير، وتعمل بلا كلل من أجل إحباط المسيرات التي ستنظم في 17 أبريل/نيسان، وتبعا لذلك فقد أصدرت الحكومة قائمة لاعتقال أعضاء من حزب التحرير ، حيث ذكرت أسماء 22 شاباً وبدأت بمداهمة منازلهم، ولكن بإذن الله سبحانه فإنّ حزب التحرير سيستمر في كفاحه من أجل إقامة دولة الخلافة، ونؤكد بأنّ اليوم الذي ستتحرر فيه الأمة من هذا النظام الكافر والحكام الخونة ليس ببعيد.
نفيذ بوت
الناطق الرسمي لحزب التحرير في باكستان
17April Rallies Facebook address: http://ht-facebook.notlong.com
المكتب الإعلامي لحزب التحرير
ولاية باكستان