الرئيسية - للبحث
 
التاريخ الهجري     28 من ربيع الثاني 1432
التاريخ الميلادي     2011/04/02م
رقم الإصدار: 1432-04/03 
بيان صحفي
حكومة حسينة تكذب بملء فيها عن 'السياسة الوطنية للمرأة 2011'
"مترجم"
وزعت وزارة الشئون الدينية يوم أمس الجمعة 01/04/2011 منشوراً على نفقة الشعب، تضمّن كذباً حول سياسة حكومة حسينة تجاه النساء والأنشطة المعادية للإسلام. إن حزب التحرير يدين كذب الحكومة المفضوح على 160 مليون نسمة من المسلمين في البلاد؛ فقد كذبت مرارا على الناس بأنّ 'السياسة الوطنية للمرأة 2011' لا تتضمن أي شيء يتعارض مع القرآن والسنة، وفي نشرة الأمس أكدت مرة أخرى بأنّ الأحكام رقم 23,5 و 25,5 لا تتعارض مع الإسلام، ومع ذلك فإنّ المنشور نفسه برر السياسة بأنّها سُنت على أساس الدستور وهو القانون الأعلى للبلاد! فما الذي يمكن أن يكون أكثر تناقضا مع القرآن والسنة من هذا البيان وهو يقر بأنّ الدستور هو القانون الأعلى للبلاد!، وهو المستورد من الدول الامبريالية، الولايات المتحدة وبريطانيا والهند، وليس القرآن الكريم؟ والله سبحانه وتعالى يقول: ((فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا))
كما ذكرت الحكومة في النشرة بأنّها لم ولن تسنّ أي قانون يتعارض مع القرآن والسنة.
من الواضح أنّ هذا الكذب المفضوح من قبل الحكام لا يمكن تحقيقه إلا في ظل نظام الحكم الديمقراطي العلماني.
إنّنا في حزب التحرير نيابة عن الـ 160 مليون نسمة المسلمين في البلاد نوجه للحكومة الأسئلة التالية:
أين ورد في القرآن أو في السنة جواز تولي الشيخة حسينة، وهي امرأة، منصب الحكم؟ وأين ورد في القرآن أو في السنة جواز السماح للحكومة بتطبيق النظام الاقتصادي الرأسمالي الربوي؟ وأين ورد في القرآن أو في السنة جواز منع الحكومة للمحلَّفين من النساء من لبس الحجاب في المحاكم؟ وأي آية أو حديث يبيح للحكومة موالاة الدول الكافرة والمشركة، كالولايات المتحدة وبريطانيا والهند؟ وما هو النص الشرعي الذي ورد في القرآن والسنة الذي يبيح سجن وتعذيب الحكومة لحملة الدعوة الإسلامية، وتحريم العمل السياسي لإقامة الخلافة وفقا لطريقة الرسول صلى الله عليه وسلم؟
إنّ الشيخة حسينة تعلم جيدا أنّ جميع القوانين والقواعد والإجراءات التي تتخذها الحكومة التي سنتها ونفذتها هي بهدف إرضاء أسيادها في واشنطن ولندن ودلهي وليس لإرضاء الخالق، المالك والرزاق رب العالمين، وإنّ الشيخة حسينة ستقف في نفس صف أوباما وكاميرون ومانموهان أمام الله سبحانه وتعالى يوم الحساب للإجابة عن جرائمها.
إن حزب التحرير يدعو المسلمين إلى رفض 'السياسة الوطنية للمرأة 2011' التي اعتمدتها الشيخة حسينة؛ فهذه السياسة هي راعية جاسم مانيك الدين، عضو حزب رابطة عوامي الذي احتفل مؤخرا باغتصاب 100 فتاة في حرم الجامعة، وهي راعية قانون ممارسة البغاء كمهنة، وهي راعية عَرض المرأة في الملاعب الوطنية شبه عارية من خلال تنظيم حفلات موسيقية لشخصيات فاجرة من بوليوود.
إن حزب التحرير يدعو المسلمين لإزالة الحكام الكذابين المخادعين من مثل الشيخة حسينة ونظامها الحاكم، وهو يدعو إلى إقامة حكم القرآن والسنة في دولة الخلافة، فمن خلال دولة الخلافة سيتحقق العيش السياسي والاقتصادي والاجتماعي الكريم للمرأة، وكذلك للناس كافة، بغض النظر عن الدين أو العرق، ومن خلال إقامة دولة الخلافة سيُحاكم كل مخادع وكذاب وفاسد من الحكام من أمثال حسينة وخالدة، الذين يتجرؤون على سن وتنفيذ قوانين تتعارض مع القرآن والسنة، وسيُعاقبون أشد العقاب.
المكتب الإعلامي لحزب التحرير
بنغلادش