الرئيسية - للبحث
 
بسم الله الرحمن الرحيم
بعد الاعتصام الحاشد لحزب التحرير في الأردن
لقد تم بحمد الله في هذا اليوم الجمعة 20 ربيع ثاني 1432 هـ الموافق 25-03-2011م عقد الاعتصام الحاشد في مسجد الجامعة وسط العاصمة الأردنية عمان، وذلك رغم التواجد الأمني الكثيف من رجال الأمن العام وقوات الدرك ورغم حملة الاعتقالات لشباب حزب التحرير قبل صلاة الجمعة ورغم التفتيش على هويات المصلين ورغم مصادرة الأجهزة التقنية والرايات المعدة لهذا الحشد، رغم كل ذلك تم الاعتصام بحمد الله ومنته....
ولقد كبر الناس تكبيرات هزت الأرض... سائلين الله أن تكون بشير خير للإسلام والمسلمين...
ولقد ألقيت كلمات أربع قوية بحمد لله... موضحين فيها للأمة الإسلامية مكمن الداء! وهو غياب الإسلام عن واقع الحياة، ثم الدواء! وهو إعادة القرآن إلى سدة الحكم وإعلانها خلافة على منهاج النبوة، وأخيراً كيفية العلاج! وهو العمل الجاد المجد مع المخلصين العاملين لإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة.
لقد وجه نداء للجيوش الإسلامية أن تقوم بدورها فتنصر الإسلام والمسلمين، وكذلك نداء لأبناء هذه الأمة أن تنبذ كل الدعوات من وطنية وقومية وديمقراطية وعلمانية فهي دعوات باطلة تخالف شرع الله.
الخلافة التي ستحرر العباد والبلاد... وستعيد للأمة سيرتها الأولى... ومكانتها في الصدارة لتقود العالم مرة أخرى، فتخرجهم من جور الرأسمالية والأنظمة الوضعية إلى عدل الإسلام ونظام رب البرية...
إننا نوضح بأن حزب التحرير يتحرك بقوة ليس في الأردن فقط بل في كل أرجاء العالم وإن هذا الحشد هو جزء من اعتصامات ونشاطات قوية في بقية العالم، كلها تصب في بوتقة واحدة تدفع باتجاه إعادة الإسلامة إلى واقع الحياة عبر إقامة الخلافة ...
وأخيراً فإننا نسأل الله أن يفك أسر من اعتقل في هذا اليوم وأن يفرج كربهم وبقية إخوانهم في الأردن وأنحاء العالم.
إننا في حزب التحرير على عهدنا لله ماضون، ونزداد قوة وعزيمة وإصراراً... ولن نقبل غير شرع الله مطلقاً....
نرى النصر رأي العين
والله أكبر ولله الحمد...
مندوب المكتب الإعلامي المركزي
بعد اعتصام الجمعة في 25-03-2011م
للمشاهدة
" name="movie" /> " /> " name="movie" /> " /> " name="movie" /> " />
صور من الاعتصام الحاشد
 
 20 من ربيع الثاني 1432 هـ
الموافق 25/03/2011م