الرئيسية - للبحث

 

أوردت صحيفة "سنترال آسيا أون لاين" نقلا عن وزارة الداخلية القرغيزية خبر وجود 800 عضو من أعضاء حزب التحرير في  "اوش" و "اوش اوبلاست"، وذلك خلال اجتماع لهم عن التطرف في "أوش" بتاريخ 9/12/2010.
وأضاف المسئولون القرغيزيون أنّ الأجهزة الأمنية اعتقلت مؤخرا 18 من أعضاء حزب التحرير وعشرة أعضاء من جماعات أخرى وصفتها بالمتطرفة مثل الوهابية والسلفية والأحمدية، وادعى المسئولون أنّ لديهم جميع المعلومات عن الجماعات المتطرفة وأنّ لديهم القوة لمكافحتها.
 
انتهت الترجمة
إنّ هذه الحملة المسعورة على شباب حزب التحرير، تؤكد على ثقل الدعوة هناك والانتشار الواسع لشباب الحزب وهو ما يُقلق ويؤرق الحكام، وهذه الحملة تؤكد على أنّ المقصود من هذه الحملة هو الإسلام، لأنّ شباب حزب التحرير لا يقومون إلا بالدعوة إلى الإسلام والعمل على إعادته إلى واقع الحياة، وتؤكد على أنّ الحكومة القرغيزية حكومة عميلة وتعمل لصالح أعداء الإسلام من الأمريكان والروس المرعوبين من وصول الإسلام إلى الحكم، ولكن { وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ }
11-12-2010