الرئيسية - للبحث

 

نقلت وكالة "انترفاكس" الروسية يوم الثلاثاء الموافق 22/11 عن الصحافة التابعة لدائرة الأمن القومي خبر اعتقال من وصفته بأحد الأعضاء القديمين والرفيعي المستوى من حزب التحرير المحظور في جنوب قرغيزستان والذي نعتته بالمتطرف.
 
حيث قالت: "بتاريخ 19/11/2010 اعتقل ضابط يعمل في دائرة الأمن القومي، أحد السكان المحليين والناشطين في حزب التحرير المتطرف جنوب جلال أباد، وأضاف المصدر أنّ الرجل المعتقل هو من القدماء وذو منصب عالٍ في حزب التحرير في قرغيزستان.
 
وأضاف المصدر أنّه تم العثور في بيته على كتب ومجلات وملفات ومواد الكترونية تدعو إلى التطرف، حيث كانت باللغات القرغيزية والروسية والأوزبكية. وأضافت الوكالة أن تحقيقاً جنائياً قد بدأ مع الشاب.
انتهت الترجمة
 
إنّ القاصي والداني يعرف أنّ كتب حزب التحرير وأدبياته تدعو إلى الإسلام فقط ولا شيء غير الإسلام، وأنّ الحزب لا يستخدم في دعوته إلا الفكر والسياسة، وما ادّعاؤهم بأنّ الكتب تدعو إلى التطرف إلا محض كذب، والمقصود منه تبرير أعمالهم الوحشية ضد شباب الحزب، الذين يعملون من أجل إقامة الخلافة الإسلامية التي ستوحد المسلمين وتخلع عروش الطغاة والظالمين قريبا بإذن الله.
24/11/2010