الرئيسية - للبحث
 
التاريخ الهجري     25 من ذي القعدة 1431
التاريخ الميلادي     2010/11/02م
رقم الإصدار: ح.ت.س 57 
بيان صحفي
إلى متى الذل والانكسار في ظل الصلف الأمريكي؟!
 أعلن الرئيس الأمريكي أوباما في رسالة إلى الكونغرس تمديد العمل بالعقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان لمدة عام إضافي على الأقل، وقد جاء في الرسالة: (إن أعمال وسياسة النظام السوداني مناهضة لمصالح الولايات المتحدة وتمثل تهديداً دائماً وغير اعتيادي واستثنائياً للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة)، وفي ذات الوقت كان المبعوث الأمريكي الخاص للسودان (غرايشون) يلتقي المسئولين في الحكومة السودانية (العدو المفترض!)، ينظر في قضية فصل جنوب السودان والعقبات التي تعترضه، كما ينظر في قضية دارفور مع مسئول ملفها الحكومي.
يا حكام السودان، إلى متى هذا الذل والانكسار في ظل الصلف الأمريكي؟! أليس منكم رجل رشيد؟ يعيد الأمور إلى نصابها فيعتصم بحبل الله المتين ويوقف عبث العابثين من الأمريكيين وغيرهم.
إننا في حزب التحرير- ولاية السودان إزاء هذه التناقضات المزرية نوضح الآتي:
أولاً: إنّ أمريكا دولة عدوة للسودان، بل لكل المسلمين، وما زالت أيديها تقطر من دماء الأطفال والشيوخ والنساء في بلاد المسلمين، فكيف بها وهي تعلن هذا العداء وتصرح به؟!
ثانياً: إنّ النظام الحاكم في السودان سادر في غيه ماضٍ في تنفيذ المخطط الأمريكي والغربي الآثم لتمزيق السودان. لذلك فهو لا يحترم نفسه بمعاملة أمريكا بالمثل، بل يجعل نفسه في مقام العبد المطيع لسيده مهما فعل به.
ثالثاً: إن المسلمين أقوياء بربهم، أعزاء بدينهم، لا يخشون إلا الله القوي القاهر فوق عباده، فهم عبيد لله يجسدون هذه العبودية من خلال دولتهم المبدئية، دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، والعائدة قريباً بإذن الله تدك حصون الغرب الكافر المستعمر وتُرِي أمريكا وصويحباتها كيف هم الرجال الرجال.
{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ}
إبراهيم عثمان (أبو خليل)
الناطق الرسمي لحزب التحرير
في ولاية السودان