الرئيسية - للبحث

 

أفاد النائب العام "شيرخون سليمزادة" في 12/10/2010 لصحيفة "سنترال آسيا اونلاين"، بأنّ النظام الطاجيكي حاكم 73 شاباً من حزب التحرير في الأشهر التسعة الأوائل من العام الجاري، وأضاف النائب أنّ السلطة بدأت في محاكمة 36 شاباً وما زالت تحقق مع ال 37 الآخرين.
 
وأضاف أنّ السلطة في طاجاكستان قد فتحت ملفات جرائم ضد ثلاث حركات إسلامية في أوزبكستان، وأنها مازالت مستمرة في التحقيق مع 36 من أعضاء جماعة التبليغ الذين تم اعتقالهم في سنة 2009.
انتهت الترجمة
 
إنّ الأعمال العظيمة والجريئة التي يقوم بها شباب حزب التحرير في طاجاكستان وما حولها رغم القمع الذي يمارس ضدهم، من قتل وسجن وتعذيب وغيره تدل على أنّ العقيدة الإسلامية قد استحكمت في قلوبهم وتمكنت من عقولهم، وأنّهم مصرّون على حمل الدعوة للإطاحة بالحكام الرويبضات وإقامة الخلافة الإسلامية على منهاج النبوة مهما كلفهم الأمر.
18/10/2010