الرئيسية - للبحث

 

ذكر حزب التحرير بريطانيا على موقعه الإعلامي أنّ حوالي 300 شخص تظاهروا ضد حشد لمشرف في مدينة "بيرمنغهام"، كان قد نُظم بهدف إعلان عودة مشرف إلى العمل السياسي.
 
وأضاف الموقع أن المتظاهرين ضربوا صورة مشرف بالأحذية، مما حمل الدكتاتور السابق على رفع إشارة ‘V’ النصر عند وصوله.
وكان المتظاهرون قد رفعوا يافطات وهتفوا بشعارات تقول:
مشرف وزرداري كلاهما عميل لأمريكا،
ومشرف باع الدكتورة عافية وزرداري تخلى عنها،
وباكستان تحتاج إلى خلافة،
وهناك آخرون يدعون إلى استبدال النظام الديمقراطي والنظام الدكتاتوري بنظام الخلافة الإسلامي.
 
كان هناك العديد من المتحدثين مثل الدكتور عمران وحيد ورضوان حسين والدكتور عبد الوحيد من حزب التحرير، بالإضافة إلى شخصيات بارزة من الجالية مثل مشتاق رجا والإمام قيصر. حيث ذكّروا المتظاهرين بأنهم لم ينسوا جرائم مشرف حين دعم أمريكا وبريطانيا في احتلالهما لأفغانستان، واختطاف الدكتورة عافية صديقي مع أطفالها، وتفجير الأبرياء في وزيرستان، وخيانته لقضية كشمير، وفتح باكستان لعودة بنزير بوتو وزرداري.
 
بالإضافة إلى ذلك دعوا لإقامة نظام الخلافة الذي سينهي الاستعمار والاستعباد الغربي لباكستان، ويأتي بالعدل وبحكومة مسئولة، وسينهي دورة الأنظمة الدكتاتورية والديمقراطية التي دمرت باكستان.
 
وأضاف، كان في الجلسة - جلسة مشرف – اثنان من الشخصيات المحترمة في الجالية مع صوت حزب التحرير، قاموا بمحاسبة مشرف على قتله للمسلمين وبيعه للدكتورة عافية، لكن تم إسكاتهم وإخراجهم من المكان.
انتهت المظاهرة السلمية بعد التضرع إلى الله بأن يزيل الحكام الطغاة مثل زرداري ومشرف ونواز شريف.
6/10/2010