الرئيسية - للبحث
 
بسم الله الرحمن الرحيم
ولاية اليمن - اليمن في ظل النظام الحالي على شفا جرف هار
من قبل الاسلام واليمن يمثل التقاء صراع فارسي روماني (حبشي) لاهميته بمقدراته وموقعه ، وبعد ان دخل اليمنيون في الاسلام كان لهم السبق في نشر الاسلام في كل مكان ، فانهارت فارس والروم تحت وقع سيوف جنود الله . فبالإسلام تحول اليمنيون كغيرهم من المسلمين من ضعفاء اذلاء تبطش بهم قوى الاستعمار الى اسياد اعزاء للعالم يهابهم من لم يصلوا اليه . وكذلك اليوم فبعد سقوط دولة الخلافة التي مزقها اعداء الاسلام عدنا ضعافاً كما كنا قبل الاسلام ، ليظهر الصراع الانجلواميركي في واحدة من صوره البشعة المنتشرة في بلاد المسلمين ، يقوده عملاؤهم و سفراؤهم ورجالهم الذين يجوبون البلاد طولاً وعرضاً باحثين عن اثارة الفوضى وسفك الدماء وقد نجحوا .
ففي شمال البلاد دارت رحى حروب صعده وحرف سفيان السته التي انطلقت اول شرارة منها عام 2004م و التي اهلكت الحرث والنسل وخلفت الهلع والدمار والارامل والايتام فقد استعمل النظام وبلا هوادة كل اصناف المعدات والاسلحة الثقيلة والمحرمة دولياً فقتلت الالاف وشردت مئات الالوف ودمرت الاف المنازل ومازال المسلسل مستمراً بتباشير الموسم السابع ، كل هذه الجرائم الشنعاء قامت بها قوى الصراع الانجلوامريكي بايدي اهل اليمن وال سعود ويالها من شناعه كنا نتمناها تجاه المغتصبين لفلسطين وافغانستان والعراق وغيرها من بلاد الاسلام .
اما جنوب البلاد فقد وجه الاستعمار شعور الناس فيه بالتهميش والاضطهاد والظلم والفساد الذي لا يخفى على كل من له عينان تبصران ، للمطالبة بالانفصال كحل لانهاء معاناتهم، مع أن الانفصال يحرمه الشرع تحريماً واضحاً!
وفي باقي انحاء البلاد كالمعجلة في ابين التي قصفتها طائرات النظام فقد نشرت اليمن تايمز في عددها 1371 في العاشر من يونيو "حزيران" في صفحتها الاولى صور بقايا صاوخ توما هوك ذى التصنيع الامريكي والذي لا يمتلكه الا امريكا وكذلك صور قنبلة عنقودية لم تنفجر، فكيف يستخدم النظام مثل هذه القنابل بين المسلمين، فيسفك دماء الابرياء من النساء والاطفال والرجال؟ ، افلا كانت فيمن يقتل المسلمين ؟؟ اما المحفد في شبوة وعبيدة في مارب فقد تم القصف بطائرات بدون طيار "امريكيه" اريقت فيهما الدماء بدعوى مكافحة الارهاب وارضاء امريكا التي لا تنفك تدعم النظام بمئات الملايين من الدولارات ، ومؤخراً قام النظام في عدن ثاني اهم مدن اليمن سياسياً واقتصادياً وبلا مبالاة باطلاق النارالحي على متظاهرين في مظاهرات سلمية منهاضة للفساد المستشري في البلاد اسفرت عن العديد من القتلى والجرحى والمعتقلين ، ومثل هذا العمل ليدل على ان الفوضى، وبتوقيع النظام لارضاء امريكا، قد عمت البلاد ، وكان جديراً بقوات النظام اليمني ان تواجه قوى الاستعمار في اوكارها لا ان تسير بتوجيهاتها في السير بالبلاد والعباد الى الهاوية والدمار!
ان النظام اليمني لم يعد له شغل شاغل غير تنغيص حياة المسلمين في اليمن فقراً ومرضاً وجوعاً وخوفاً ورعباً فلا امان، فالقذائف والطائرات والمجازر تفاجئ الناس! ، ولا طعام، والاعتماد على الفتات الذي يأتي من خارج البلاد يورث الذل والفقر، حيث لا يسمن ولا يغني من جوع، بل ذل وهوان! ، ولا كهرباء، واذا وجدت فالانقطاع يعم كافة المدن اليمنية ، ولا ماء، وان وجد فملوث يسبب الامراض وينشر الاوبئة ، ولا طرقات، وان وجدت فهي ضيقة مليئة بالحفر و المطبات، حتى انه انعدم وجود بضعة امتار منها سليمة، ولذلك فهي تسبب مقتل واصابة مالا تسببه اعتى الحروب في الانفس و الممتلكات، وفق تقارير في هذا الشأن تُذهل الجميع.
إن كل هذا وذاك ليثبت تعمد النظام اليمني اهلاك الناس واللامبالاة بهم .
يا اهل الايمان والحكمة ويا مشائخ اليمن، الا تعلمون ان الله سائلكم عما تعلمون ولا تعملون؟ فهل انتم عاملون ليرضى الله عنكم ويغفر لكم ما قد سلف؟ ، إن واقع حالكم يغني عن مقالكم، أفلا تحاسبون أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وتستغفروا ربكم وتتوبوا إليه، وتقفوا مواقف أهل الحق في وجه الباطل، من ثم ترجون أن يخفف الله عنكم شيئاً من العذاب؟ فادناكم ساكت واشدكم مشارك تبللت يداه بالدماء الزكية!
يا اهل القوة في ارض اليمن من ضباط في الجيش، الا ترون انفسكم لا تقتلون الا اخوانكم ، في الوقت الذي فيه عدوكم يسفك الدماء ويلعب بمقدرات البلاد وثرواته ويشيع الفوضى والمنكرات ؟؟ فقد قال الله تعالى (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنْ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنْ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنْ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ) (البقرة: 120) اما يكفيكم ان يطول سكوتكم ؟؟ ماذا قدمتم لامتكم والى متى تتفرجون على الدماء الزكية وهي تسفك بغير حق، بدل أن تمنعوا ذلك وتقفوا في وجه الظالمين؟ ألم تتطلع أبصاركم الى دور اجدادكم في اعلاء كلمة الله والجهاد في سبيله نشراً لدينه ودفاعاً عن حرماته ؟؟ الا تعلمون ان اجدادكم كان لهم النصيب الاوفر في فتح فارس والروم والاندلس وشمال افريقيا والهند والسند؟ .. ألا تسارعون إلى عز الدنيا والآخرة، فتقيموا دولة الإسلام، الخلافة الراشدة، فتفوزوا في الدارين، وذلك الفوز العظيم؟ الستم بالمسلمين والعزة لكم فكيف تكون لاعداء الله عليكم ؟ اين غيرتكم على دينكم ودماء واعراض اخوانكم في الدين ؟ والله ان الله لسائلكم فماذا تجيبون ؟؟ اليست الدنيا فانيه فماذا اعددتم غير القعود للباقيه ؟
ان حزب التحرير فيكم ومنكم يدعوكم لاقامة دولة الخلافة التي وعد الله بها فقال سبحانه (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ) ( النور: 55 ) وبشر بها رسول الله عليه وعلى اله الصلاة والسلام ( ...... ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ) رواه احمد. فلا تتقاعسوا عن القيام بواجبكم خشية الظالمين، وعدوانهم عليكم، فإن من ينصر الله فلا غالب له قال تعالى (إِنْ يَنْصُرْكُمْ اللَّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ) (آل عمران: 160) وان الله لناصر الذين آمنوا، وقاهرٌ أعداءه، قال تعالى (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) (محمد: 7)
إن حزب التحرير يستنهض هممكم لنصرة الحق دون أن تخشوا في الله لومة لائم،فاستجيبوا لدعوة الحق، وانصروا الحزب في عمله لإستئناف الحياة الإسلامية، بإقامة الخلافة الراشدة، حيث عز الدنيا والآخرة.
(ياأيها الذين أمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم....)