الرئيسية - للبحث

 

نشرت صحيفة "بي دي نيوز 24 الاليكترونية" بالأمس خبر تنظيم حزب التحرير لمسيرة في "تشيتاغونغ" قائلة، أنّ أعضاء من حزب التحرير الإسلامي والذي وصفته بالمحظور، نظموا مسيرة في "تشيتاغونغ" يوم الثلاثاء. وأضافت الصحيفة على لسان مدير شرطة "كوتوالي" أنّ الشرطة اعتقلت أربعة أشخاص يشتبه بأنهم أعضاء في حزب التحرير.
 
وأضافت الصحيفة أنّ شهودا قالوا أنّه تجمع ما بين 30 إلى 40 شخصا حوالي الساعة الواحدة ظهرا، عرّفوا عن أنفسهم عن طريق يافطة على أنّهم أعضاء في حزب التحرير، حيث بدأت المسيرة من منطقة "لف لين" وانتهت بعد 10 دقائق في نفس المنطقة. وعندما سارت المسيرة باتجاه تقاطع "انايت بزار" واجهت إعاقة من الشرطة، لكنها تحدت الشرطة واستمرت باتجاه "لف لين".
 
وأضافت الصحيفة بأنّ الحكومة حظرت الحزب في 22/10/2009 وأنّ الحزب نظم مسيرة سابقا في منطقة "بورت سيتي" في شهر نيسان الماضي.
انتهت الترجمة
 
يأبى شباب حزب التحرير إلا أن يبقوا حراسا أمنين للإسلام ولأمة الإسلام، فلم يجدِ الحظر ولا القمع الذي تمارسه الحكومات في منع الحزب من الاضطلاع بمسئولية كشف المؤامرات التي تُحاك ضد الأمة ومصالحها، حتى وإن كان ثمن ذلك العمل حرية شباب الحزب أو إزهاق أرواحهم. قال تعالى: {إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }
7/7/2010