الرئيسية - للبحث
 
التاريخ الهجري     08 من رجب 1431
التاريخ الميلادي     2010/06/20م
                                                                                                                                رقم الإصدار: م. 1431-8 
تجربة الهند لصاروخ بريزوي 2 تكشف نفاق الدول الغربية
نقلت الأنباء في 18-6-2010 خبر قيام الهند بتجرية جديدة للنسخة المطورة من صاروخ بريزوي 2 ( (Prithvi-II والقادر على حمل رؤوس نووية لمدى 350 كلم. ولكن الأنباء لم تنقل أي اعتراض أو احتجاج أمريكي أو غربي على التجربة التي تأتي ضمن مسلسل متواصل لتطوير المنظومة الصاروخية في الهند، والتي تشمل صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.
وهذا يذكّر بالتسابق الغربي على بناء وتشييد 16 مفاعلاً نووياً في الهند، والتنافس الغربي- الروسي-الياباني المحموم للفوز بمشاريع المفاعلات النووية في الهند. أما حين تقوم الصين ببناء مفاعلين نوويين في باكستان فإن الدنيا تقوم ولا تقعد. ومع أن الهند رفضت توقيع معاهدة عدم الانتشار النووي إلا أن أمريكا في عهد الرئيس بوش (2005) وقعت معها اتفاقية تعاون في التكنولوجيا النووية، وباشرت الشركات الأمريكية (2009) في بناء محطات نووية في الهند.
ومع أن إيران ليس لديها سلاح نووي، وقد وقعت معاهدة عدم الانتشار النووي إلا أن أمريكا تجعلها فزّاعة لتبرر تطوير ونشر منظومة دفاع صاروخية في بولندا وتشيكيا حتى لو تطلب الأمر استعداء روسيا.
تأتي هذه التجربة الأخيرة في الهند لتكشف زيف ونفاق السياسات الغربية المعلنة. هذا كله، ضمن مسائل إقليمية ودولية حاسمة أخرى سنكشف تفاصيلها في المؤتمر الإعلامي العالمي الذي سنقيمه في بيروت لنعرّي حقيقة السياسات الاستعمارية التي تهدف إلى محاربة الأمة الإسلامية والحيلولة دون استعادة وحدتها بإقامة دولة الخلافة، الدولة الوحيدة القادرة على تحرير البشرية من أغلال العبودية التي تفرضها عليها دول الاستعمار الغربية وعلى رأسها أمريكا.
عثمان بخاش
مدير المكتب الإعلامي المركزي
لحزب التحرير