الرئيسية - للبحث
 
التاريخ الهجري     27 من جمادي الثاني 1431
التاريخ الميلادي     2010/06/10م
                                                                                                              رقم الإصدار: ن/ر/ح/ت/س/ 29 /2010 
بيان صحفي للنشر الفوري
نائب الرئيس الأمريكي (بايدن) يحرض من نيروبي على تمزيق السودان
 
عقب لقائه سلفاكير رئيس حكومة الجنوب في نيروبي أمس الأربعاء 09/06/2010م، صرح نائب الرئيس الأمريكي (جو بايدن) قائلاً: (إذا اختار الجنوبيون الانفصال فإن أمريكا ستعترف بقيام دولة في الإقليم، وستعمل على دعم حكومتها لتكون مستقرة).
 
هذا التصريح من المسؤول الأمريكي يدل على حقد أمريكا اللئيم وعدائها المستحكم لأهل البلاد، من خلال استهدافها لوحدة البلاد، وهو بمثابة إعلان حرب لو كانت لنا دولة مبدئية.
 
كما يؤكد هذا التصريح حرص أمريكا الشديد على تمزيق السودان، ويؤكد ما ذهبنا إليه في حزب التحرير- ولاية السودان من أن الحرص على إجراء الاستفتاء في يناير 2011م والمعني في تنفيذه من قبل الحكومة، هو تنفيذ لمخطط أمريكا الرامي لفصل جنوب السودان، ومن ثم تمزيق ما يتبقى منه عبر دعاوى التهميش في النيل الأزرق وفي دارفور والشرق وغيرها من أقاليم السودان.
 
إن الخلافة الراشدة العائدة قريباً بإذن الله تعتبر مثل هذه التصريحات بمثابة إعلان حرب من أمريكا التي تحرص على نقض وحدة البلاد، ومن كينيا التي تفتح أراضيها لأعمال التحريض العدائية.
 
أما المتآمرون على وحدة البلاد، فإن دعواهم لا تسمع إلا أمام القاضي الذي يعينه خليفة المسلمين.
 
{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ}
 
إبراهيم عثمان (أبو خليل)
الناطق الرسمي لحزب التحرير
في ولاية السودان

لمزيد من التفاصيل