الرئيسية - للبحث

 

يعتزم حزب التحرير في بريطانيا تنظيم مسيرة يوم الأحد القادم، ضد المجزرة التي ارتكبها كيان يهود مؤخرا، ولفضح وكشف النظام المصري الذي يدعم الحصار على غزة، والدعوة إلى الإطاحة بالأنظمة العربية الخائنة وإقامة الخلافة بدلاً منها. وهو يدعو الناس إلى مشاهدة المسيرة حياً عبر موقعه الالكتروني.
 
بالإضافة إلى ذلك سيؤكد الحزب على الأمور التالية:
 
1- جريمة القتل التي اقترفها كيان يهود مؤخراً تدل أكثر من أي وقت مضى على أنّها لا تكترث بأرواح البشر، ولا بإدانتها بالقتل والقرصنة، وأنّ الدعوة إلى العملية السلمية تخدم "إسرائيل" فقط. والدعوة إلى حل الدولتين يؤدي إلى إقامة السجون وفرض الظلم على المسلمين.
 
2- الجيوش هي فقط التي عندها القدرة على توفير الحماية من جيش الاحتلال، وأنّ الدول العربية التي تحيط بفلسطين عندها القدرة الكافية لتحرير الأرض المغتصبة، وإنهاء الظلم المسلط على رقاب الناس – بوجود مليوني جندي وإنفاق أكثر من 100 مليار دولار على التسلح سنوياً-.
 
3- الأنظمة الخائنة في العالم الإسلامي، التي تمنع الجيوش من القيام بواجبها، هي الحامي الحقيقي "لإسرائيل". وأنّ إدانتهم "لإسرائيل" ودعوتهم إلى عقد قمة طارئة لا يجدي نفعاً، فكل هذا يجرب في الوقت الذي تبقي فيه على علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع "إسرائيل".
 
4- يجب أن يُستبدل بهذه الأنظمة الخلافة التي ستحرك الجيوش، وتحرر الأرض، وتحكم الأراضي الإسلامية بالعدل فتورث الناس الاستقرار والألفة. وأنّ هذه المنطقة لم تتمتع وتحظى بالسلام والعدل والاستقرار إلا تحت ظل حكم الإسلام.
 
هذا ودعا الحزب جميع المسلمين للانضمام إلى الدعوة إلى الإطاحة بالأنظمة وإقامة الخلافة الإسلامية لتتمكن الأمة من عمل ما يجب عليها عمله وتحرير جميع فلسطين.
 
4-6-2010