الرئيسية - للبحث

 

نشرت وكالة انترفاكس خبراً عن وزارة الداخلية القرغيزية تحت عنوان، حزب التحرير يكثف نشاطاته في قرغيزستان، وجاء فيه بأنّ وزارة الداخلية القرغيزية صرحت بأنّ عدد المعتقلين المتطرفين من أعضاء حزب التحرير الإسلامي المحظور نما وازداد في العاصمة القرغيزية بشكيك.
واستشهدت الوزارة على ذلك بالقول: لقد تم اعتقال 34 مسئولاً وعضواً من حزب التحرير في سنة 2009، بالمقارنة مع 14 عضواً في العام 2008، وأنّ عدد المضبوطات الخاصة بحزب التحرير مثل الكتيبات التي تدعو إلى التطرف ومواد أخرى ازداد أيضا.
وأضافت الوزارة بأنّ المتطرفين الإسلاميين يكثفون نشاطاتهم ويستخدمون التكنولوجيا المتقدمة لتوسيع نفوذهم.
واقترحت الوزارة ضرورة تشديد التدابير الوقائية، والتنسيق بين الوكالات الحكومية والشرطة والجماهير والمنظمات الدولية، لمكافحة ظاهرة التنامي.
انتهت الترجمة.
لاشك أنّ الخبر يخالطه الكثير من كذب الحكومة وتدليسها فيما يتعلق بأعداد المعتقلين والقمع الوحشي الذي تمارسه بحق الحزب وشبابه، ولكن فيه اعتراف صريح بازدياد شعبية الحزب ومواصلته العمل لتحقيق غايته رغم كل ما يصيبه.
{ ... كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ }الرعد17
 19-2-2010