الرئيسية - للبحث

 

 ضمن حلقات القمع المتواصلة التي تمارسها أنظمة آسيا الوسطى الدكتاتورية بحق حزب التحرير وشبابه لدعوتهم إلى الحكم بما أنزل الله، ذكرت مجلة نيوزر الإخبارية خبراً عن محكمة طاجكية حُكمها على 12 عضواً من حزب التحرير بالسجن لفترات مختلفة تتراوح بين 3 إلى 13 سنة. حيث صرحت محكمة دوشانبي اليوم الأربعاء، أنّه تم الحكم على أنصار من حزب التحرير المحظور بالسجن، بتهم إثارة النعرات الدينية والعنصرية وإثارة الأحقاد العرقية. بالإضافة إلى ذلك، وجدت المحكمة أنّهم مذنبون بسبب دعوتهم للإطاحة بالحكومة.

ومن شدة غيظ الحكومات وحنقها على العاملين لتغيير الواقع الفاسد ولإدراكهم قرب تحقيق الحزب لغايته وزلزلته لبنيان الأنظمة المهترئة فقد كان من بين المحكوم عليهم طالب في السابعة عشرة من عمره، واثنان من سكان أوزبكستان المجاورة.
ولأنّ القاصي والداني قد بات يدرك شدة تأثير الحزب وتشرب الأمة لفكره ذكرت المجلة بأنّ حزب التحرير يُعتبر حزباً عالمياً يدعو إلى دولة إسلامية عالمية، ويتمتع بشعبية واسعة في أماكن في آسيا الوسطى.
18-2-2010