الرئيسية - للبحث

 

 
كتبت "مادلين غروين" في مدونة كاونتر تيروريزم ، - وتعني مكافحة الإرهاب - بتاريخ 10/2/2010 مقالاً قالت فيه بأنّ حزب التحرير في أمريكا افتتح موقع اليكتروني له يحتوي على أرشيف كامل لمجلة إخبارية تُدعى "The Shield" - وهي تعني الجُنّة - وأضافت بأنّ أعضاء حزب التحرير في أمريكا يوزعون المجلة في المؤتمرات الإسلامية وخارج المساجد في منطقة شيكاغو منذ حزيران 2006. وأنّ الحزب أصبح يعمل بشكل علني منذ حزيران 2009 حيث نظم مؤتمراً للخلافة، والذي عُقد خارج شيكاغو، وقالت بأنّ الحزب بهذا المؤتمر يكون قد كشف رسمياً عن وجوده في الولايات المتحدة.
 
وتقول مادلين: بأنّ مواضيع المجلة تدور حول انتقادات حزب التحرير لأمريكا وسياستها الخارجية. مستشهدة في افتتاحية عدد حزيران 2006 حيث طرح الحزب معتقداً بأنه لا يمكن للمسلمين الأمريكيين الشعور بالأمان في بلدهم، وأنّ الحكومة الأمريكية عدوة لهم. وفي أعداد لاحقة عادت المجلة إلى نفس الفكرة حيث شككت المسلمين بهويتهم الأمريكية وانتمائهم لأمريكا. وقالت بأنّ هذا هو نفس الأسلوب الذي اتبعه حزب التحرير في بريطانيا سنة 2005/2006، عن طريق إثارة السؤال: "هل أنت بريطاني أم مسلم؟"، وكان المقصود من هذا السؤال تشكيك المسلمين البريطانيين في انتمائهم لبريطانيا.
 
وتابعت: هناك الكثير من المواضيع والعناوين المتكررة في الأعداد الجديدة والقديمة للمجلة مثل : اليهود والنصارى هم أعداء للمسلمين، وعدم جواز خدمة المسلمين في الجيش الأمريكي، والمؤامرات الأمريكية طويلة الأمد والمستمرة في قتل وقمع المسلمين حول العالم.
 
وذكرت بأنّ حزب التحرير يُعتبر حركة إسلامية سياسية عالمية، متواجد في أكثر من 45 دولة، يعمل على بناء دولة إسلامية تحكم بأحكام الشريعة. وأضافت، بالرغم من أنّ طريقة الحزب المُعلنة بعدم استخدام العنف، إلا أنّ حزب التحرير لا يقوم بشجب الأعمال الإرهابية التي تقوم بها الجماعات الجهادية الأخرى مطلقاً.
 
وادّعت مادلين بأنّ مركز القيادة لحزب التحرير في أمريكا موجود في منطقة شيكاغو، وقالت بأنّ أعضاءه موجودون في معظم المدن الرئيسة، والجامعات في جميع نواحي أمريكا. وأنّ حزب التحرير يتقصد تعريف المسلمين في أمريكا بمبدأه عن طريق استخدام الأساليب السرية والعلنية.
 
واختتمت مقالها قائلة: من المرجح أنّ حزب التحرير سوف يستمر في نفس النهج للوصول إلى هدفه وهو "الدعم الجماهيري".
انتهت الترجمة.
ملاحظة:
تعتبر مدونة "كاونتر تيروريزم" أول مشروع لمدونة يعمل فيها العديد من الخبراء، وهي متخصصة فقط في قضايا مكافحة الإرهاب، وهي تعمل كبوابة لخدمة صانعي السياسة والباحثين الجديين. صُممت من أجل توفير معلومات حول قضايا الإرهاب، والتطورات السياسية العامة.
 
أما "مادلين غروين" التي تعمل الآن في "مدونة مكافحة الإرهاب" كخبيرة ومساعدة، عملت في مكتب مكافحة الإرهاب في شرطة نيويورك كمحللة استخباراتية متخصصة في قضايا الإرهاب وإمكانيات الجماعات المتطرفة، كتبت العديد من المقالات وشاركت في العديد من المؤتمرات.
12/2/2010