الرئيسية - للبحث

 

كانت الدكتورة عافية صديقي إحدى ضحايا نظام زرداري العميل، حيث أنّ الدكتورة عافية صديقي كان قد تم اختطافها مع أطفالها الثلاثة من قبل الاستخبارات الباكستانية، وتم تسليمهم للاستخبارات الأمريكية في سنة 2003، ومن ثم إرسالها لسجن باغرام وتعرضها لأبشع أصناف العذاب على أيدي المجرمين الأمريكان، حيث تمت محاكمتها في نيويورك قبل حوالي أسبوع وإعادتها إلى السجن.
 
اختطاف الدكتورة عافية ومعاملتها بطريقة وحشية لأكثر من ستة أعوام، وزجّها في السجن، وانقطاع أخبار اثنين من أبنائها. كل ذلك بمساعدة مشرف وزرداري وجيلاني وزبانيتهم الذين قاموا بكل ما يستطيعون لمساعدة أمريكا في حربها على الإسلام والمسلمين.
 
من أجل ذلك يُنظم حزب التحرير بريطانيا يوم السبت القادم 13/2/2010، لقاءً عاماً في لندن تحت عنوان: نظام زرداري يسلم الدكتورة عافية للإرهاب الأمريكي، ليتناول الاعتداء الأخير والجريمة النكراء التي قام بها الأمريكان تحت ذريعة ما يسمى بالحرب على الإرهاب، من أجل كشف ما تحيكه أمريكا تجاه باكستان، وعرض الحل الإسلامي لحماية المسلمين وأعراضهم.
10/2/2010