الرئيسية - للبحث

 

نظم حزب التحرير في لندن يوم الخميس الموافق 28/1/2010 مظاهرة سلمية لمناهضة مؤتمر أفغانستان الذي عُقد في لندن، والذي يهدف إلى تبرير استمرار الاحتلال الغاشم والوحشي لأفغانستان، والذي يزيد من معاناة الشعب الأفغاني. وشارك في المظاهرة العديد من الرجال والنساء.
أكد الحزب في المظاهرة على أنّ أفغانستان ما زالت ترزح تحت الاحتلال البغيض منذ سنة 2001، حيث تم قتل الآلاف من المدنيين، والشعب الأفغاني شاهد عيان على وعود الغرب الكاذبة والجوفاء بالحرية، خصوصاً عند تعرض العديد منهم للحجز والتعذيب في سجن باغرام وقندهار. وطالب الحزب الاحتلال بمغادرة أفغانستان قائلاً: ثماني سنوات من الاحتلال والظلم يجب أن تنتهي الآن، ويجب على القوى الغربية مغادرة المنطقة.
كذلك أرسل حزب التحرير رسالة واضحة إلى غوردون براون والمشاركين في المؤتمر فحواها: في الوقت الذي ظهر الفساد في نظامكم القضائي وفشل حكام المسلمين في تركيز سياسة الاستعمار في العالم الإسلامي، يعمل حزب التحرير مع الشعب الأفغاني والباكستاني لبناء حركة قوية غير قابلة للتوقف.
وأضاف أن إزاحة هؤلاء الحكام من مراكزهم مجرد مسألة وقت، وسوف يعم عدل الإسلام عن طريق إعادة بناء الخلافة في العالم الإسلامي.
 
30-1-2010